الأخبار العاجلة
فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50 "محلي الباب" يعلن ايقاف خدمات النت الفضائي والسماح بالأكبال الضوئية فقط بداية من شهر تموز المقبل (بيان ) - 16:34

الأمم المتحدة: 40 بالمئة من قاطني مخيم الركبان غادروه خلال ثلاثة أشهر

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/16 19:22

سمارت - حمص

قالت الأمم المتحدة إن 40 بالمئة من قاطني مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية (240 كم جنوب شرق مدينة حمص) وسط سوريا، غادروه خلال الفترة الممتدة من 24 آذار الفائت حتى 10 تموز الجاري.

وأضاف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) في بيان له، إن قرابة 16624 شخصا معظمهم أطفال ونساء غادروا المخيم على 22 دفعة خلال الفترة المذكورة، من إجمالي عدد سكانه البالغ 41700 شخصا، واتجهوا إلى ملاجئ في محافظة حمص الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وأشار البيان أن المغادرين من الملاجئ الجماعية في حمص، تحدث بشكل يومي بعد إجراء "تسوية" لأوضاعهم، حيث بقي منهم حتى الآن 465 شخص بينهم 121 طفلا و67 امرأة.

وسبق أن غادر آلاف النازحين مخيم "الركبان" نحو المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، كان آخرها مغادرة 1000 شخصا الأربعاء 3 تموز 2019.

ويفرض النظام منذ بداية تشرين الأول الفائت، حصارا على مخيم الركبان مانعا دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات لأكثر من 50 ألف شخص كانوا بداخله، يعيشون  أوضاعا إنسانية صعبة، كما توفي العديد من الأطفال نتيجة  نقص الأدوية والرعاية الطبية.