الأخبار العاجلة
مظاهرة في مدينة عفرين بحلب تطالب بمحاسبة عناصر فرقة " الحمزات" (مصادر محلية) - 13:04 معبر "باب الهوى" مغلق أمام المرضى عدا الإسعافية المهددة بالوفاة (بيان) - 10:18 دخول رتلين من القوات التركية إلى إدلب ( ناشطون محليون) - 08:11 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بفيروس "كورونا" ليرتفع العدد إلى 122 اصابة (وزارة الصحة) - 06:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52

استياء من انقطاع المياه في السويداء رغم ارتفاع مخزون السدود

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |

سمارت - السويداء

أبدى أهال في محافظة السويداء الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي البلاد، استياءهم من الانقطاع المتكرر للمياه، رغم ارتفاع مخزون السدود في هذا العام نتيجة الهطولات المطرية.

في هذا السياق قال أحد سكان بلدة عتيل يلقب "سعيد" لـ"سمارت" الأربعاء، إن المياه لاتصل إلى منزله مرة أو مرتين في الشهر، ما يضطره إلى شراء المياه بتكلفة 5 آلاف ليرة سورية للصهريج الواحد، مشيرا أنهم قدموا شكاوي لمؤسسات النظام التي أبلغتهم أن عدم وصول المياه لمنازلهم بسبب ارتفاع المنطقة وزيادة الصرف في المناطق الأخفض.

وبدورها أضافت طالبة جامعية من مدينة صلخد "مرام" أن المياه تصلهم مرة كل ثلاثة أسابيع، رغم تلقيهم وعودا متكررة من مؤسسة المياه بتحسين الوضع، لافتة أن السبب يعود لتقصير حكومة النظام بإعادة تأهيل بعض السدود الخارجة عن الخدمة رغم وصول معظمها إلى الحجم الأعظمي نتيجة الهطولات المطرية التي شهدتها المحافظة.  

ومن جانبه أشار أحد سكان قرية الدور "علاء" أن المياه تصل إلى منزله كل أسبوع مرة وفي ساعات الليل المتأخرة، ما دفعه لتقديم شكوى لدى أحد الموظفين في مؤسسة المياه والذي رد عليه قائلا "يجب أن تشكر الله أن المياه تصلك كل أسبوع فهناك مناطق آخرى لاتصلها المياه أبدا" وطلب منه الصمت وأن لايلفت الأنظار إلى الحي حتى لايتم قطع المياه نهائيا، على حد قوله.

وأرجع أهالي في محافظة السويداء الانقطاع المستمر للمياه إلى فساد مؤسسات النظام وانتشار "المحسوبيات والواسطة"، وغياب الرقابة وقلة ورش الصيانة للسدود المائية على الرغم من غنى المحافظة بالسدود والمياه الجوفية والآبار.

ويتحكم التجار في أسعار صهاريج المياه في محافظة السويداء، حيث يتراوح سعر الصهريج من 3500 ليرة سورية إلى 4500 ليرة، بحجة ارتفاع أسعار الوقود التي تحتاجها المضخات إضافة إلى بعد آبار المياه عن أماكن التوزيع، حسب ما ذكرت مصادر محلية.

يذكر أن مخزون مياه السدود في محافظة السويداء ارتفع أربعة أضعاف مقارنة بالعام الفائت ووصل بعضها إلى الحجم الأعظمي نتيجة الهطولات المطرية التي شهدتها المحافظة.

 ويهمل النظام السوري الشكاوى المقدمة لمؤسساته من الأهالي في المناطق الخاضعة لسيطرته، حول ضرورة إيجاد حلول لتحسين الكهرباء والمياه ونوعية الخبز وتجمعات القمامة وأزمة نقص الغاز وغيرها من الخدمات