الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25

قوات النظام تسيطر على وادي حسمين شمال حماة

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/07/31 09:52

سمارت - حماة

سيطرت قوات النظام السوري الأربعاء، على وادي حسمين شمال مدينة حماة وسط سوريا، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية.

وقال مصدر عسكري من "هيئة تحرير الشام" لـ"سمارت" إن وادي حسمين "ليس ذو أهمية كبيرة" إلا أن السيطرة عليه يعتبر كسر لخطوط الدفاع الأولى عن مدينة كفرزيتا وقرية الزكاة.

وبدورها أشارت وسائل إعلام "تحرير الشام" أن الاشتباكات استمرت في الوادي منذ الليلة الماضية حيث قتل للنظام أكثر من عشرة عناصر من القوات التابعة للضابط سهيل الحسن المدعوم من قبل روسيا، كما دمرت غرفة عمليات "الفتح المبين" دبابة وجرافة بالصواريخ المضادة للدروع.

وسبق أن استعادت قوات النظام السوري الاثنين 29 تموز 2019، السيطرة على قريتي تل ملح و الجبين (30 كم شمال مدينة حماة)، بعد اشتباكات مع الفصائل العسكرية وتمهيد ناري كثيف، وبالتالي تأمين طريق عام السقيلبية – محردة – حماة.

وتضم غرفة عمليات "الفتح المبين" عددا من الفصائل أبرزها "هيئة تحرير الشام" و"الجبهة الوطنية للتحرير" و"جيش العزة".

ويشهد ريف حماة الشمالي منذ نيسان الماضي، عمليات عسكرية متبادلة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة، والكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر من جهة أخرى، أسفرت عن سيطرة قوات النظام على بلدتي قلعة المضيق وكفرنبودة إضافة إلى عدة قرى، كما أدت لقتلى وجرحى من الطرفين.