الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مسؤولون في كتائب إسلامية ينفون تخلي "الجولاني" عن قيادة "تحرير الشام"

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/04 19:44

سمارت - إدلب

نفى مسؤولون في كتائب إسلامية عاملة بالشمال السوري الأحد، تخلي الملقب "أبو محمد الجولاني" عن قيادة "هيئة تحرير الشام".

وقال قياديان بـ"تحرير الشام" لـ"سمارت" رفضا الكشف عن هويتهما إن كل ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عن تغييرات بـ"تحرير الشام" غير صحيحة، رافضين ذكر أسباب هذه الأنباء الآن.

وتداول قادة سابقون بـ"تحرير الشام" ومصادر إعلامية في وقت سابق الأحد، أنباء عن تخلي "الجولاني" عن قيادة "تحرير الشام" لصالح القائد السابق لحركة "أحرار الشام الإسلامية" حسن صوفان.

وقال قائد حركة "أحرار الشام الإسلامية" جابر علي باشا لـ"سمارت" إن الشائعات عن تخلي "الجولاني" عن قيادة "تحرير الشام" جميعها "غير صحيحة"، دون أي إضافات أخرى.

وسبق أن استقال القائد العام لـ"هيئة تحرير الشام" "أبو جابر الشيخ" الأحد 1 تشرين الاول 2017، من منصبه، بينما كلف القائد العسكري "أبو محمد الجولاني" بتسيير أمور الهيئة حينها، إذ تولى الأول المنصب بعد اندماج "جبهة فتح الشام" مع "حركة نور الدين الزنكي"، إلا أن الأخيرة انفصلت عن الأولى بعد أشهر.