الأخبار العاجلة
طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16 حركة نزوح جديدة يشهدها جنوب إدلب إلى الشمال السوري ( منسقو الاستجابة) - 10:25 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية البارة جنوب إدلب من مواقعها في قرية بسقلا جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 10:24 19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45

مقتل عنصر وإصابة ضابط من قوات النظام في حادثين منفصلين بدرعا

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/13 08:39

سمارت - درعا

 قتل عنصر وأصيب ضابط من قوات النظام السوري نتيجة إطلاق نار في حادثين منفصلين في محافظة درعا جنوبي البلاد.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" الثلاثاء، إن مجهولين أطلقوا النار على عنصر من قوات النظام في سوق قرية الشيخ سعد (30 كم شمال غرب مدينة درعا)، ما أدى لمقتله على الفور، حيث شهدت المنطقة استنفارا لقوات النظام عقب الحادثة في محاولة العثور على الفاعلين.

وفي سياق مواز، أصيب ضابط من قوات النظام برتبة ملازم نتيجة إطلاق النار على سيارته من قبل حاجز "الحمادين" التابع للأخيرة أثناء محاولته دخول حي درعا البلد، وذلك بسبب رفضه إبراز بطاقته الشخصية لعناصر الحاجز، ونقل على إثرها إلى المشفى "الوطني" بحالة حرجة، حسب ما أفادت مصادر خاصة لـ"سمارت".

وأضافت المصادر أن عناصر حاجز "الحمادين" هم من مقاتلي الجيش السوري الحر سابقا وممن أجروا تسويات وانضموا لقوات النظام، مشيرة أن المنطقة شهدت بعد ذلك استنفارا إضافة إلى إغلاق الطريق بين حاجز "السرايا" التابع لـ"الفرقة 15" وحاجز "الحمادين"، إلا أن قوات روسية تدخلت لتهدئة الوضع.

وسبق أن أصيب ضابط من قوات النظام السوري يوم 4 آب الجاري، نتيجة تعرضه لإطلاق نار في بلدة أبطع (20 كم شمال مدينة درعا) من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية.

وتشهد محافظة درعا عمليات إطلاق نار متكررة من قبل مجهولين استهدفت بعضها عناصر وضباط لقوات النظام بينما طالت معظمها مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر إضافة إلى شبان وموظفين سابقين في المجالس المحلية، وسط اتهامات يوجهها الناشطون للنظام بالمسؤولية عن ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل المحافظة في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحر" اتفاقاتبرعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.