الأخبار العاجلة
إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22

استنفار أمني لقوات النظام في عدة بلدات غرب درعا

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/18 19:29

سمارت – درعا

شهدت بلدات طفس والمزيريب واليادودة في محافظة درعا جنوبي سوريا الأحد، استنفارا أمنيا لقوات النظام السوري.

وقالت مصادر محلية وناشطون لـ"سمارت" إن عناصر المخابرات الجوية التابعة لقوات النظام بدأت بإنشاء حاجز جديد على الطريق الرئيسي بين مدينة طفس ومدينة داعل غربي درعا على خلفية اعتقالهم لمدنيين من المدينة قبل أيام.

وأضافت المصادر أن لجنة التفاوض المسؤولة عن التواصل مع قوات النظام ويرأسها "أبو مرشد بردان" اجتمعت مع ضباط تابعين لقوات النظام وأعطوهم مهلة 12 ساعة للإفراج عن المعتقلين إلا أن الأخيرة لم تفرج عن أي معتقل حتى الآن.

وبالمقابل أشارت المصادر أن مجهولون نصبوا حاجزا على طريق بلدة المزيريب مساكن جلين قرب مدينة طفس وقاموا بتفتيش السيارات للبحث عن عناصر تابعين للمخابرات الجوية.

وتعتقل قوات النظام بشكل متكرر شبانا وموظفين بالمجالس المحلية إضافة إلى مقاتلين وقيادين سابقين بـ "الحر"، رغم إجرائهم تسويات معها، بعضهم متهمون بقضايا جنائية أو سياسية وآخرون للتجنيد في صفوفها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل "الحراتفاقات "تسوية" برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام