الأخبار العاجلة
وصول تعزيزات عسكرية لروسيا والنظام إلى جنوب دير الزور (ناشطون) - 16:48 "الجبهة الوطنية" تعلن مقتل القائد العسكري "هشام أبوأحمد" إثر استهدافه بواسطة طائرة مسيرة على محور البارة جنوب إدلب ( مصدر عسكري) - 15:08 جريح مدني بانفجار عبوة ناسفة في سيارة بمدينة الباب شرق حلب (ناشطون ) - 13:28 آلاف الأشخاص يتظاهرون على طريق (M4) شرق مدينة إدلب للمطالبة بعودة النازحين إلى بلداتهم ورحيل النظام السوري (ناشطون ) - 11:25 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:49 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق النظام ليرتفع العدد إلى 106 مرضى (وزارة الصحة) - 10:06 روسيا تسير دورية تابعة لها برفقة سيارات مدنية في منطقة تل تمر بالحسكة (مصدر إعلامي) - 09:37 تعزيزات للجيش التركي تصل إلى محافظة إدلب من معبر كفر لوسين (مصادر محلية) - 08:35 تحليق كثيف لطائرات الاستطلاع الإسرائيلي في سماء القنيطرة والجولان (ناشطون) - 08:23 النظام السوري يعلن عن " 16" إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع العدد إلى "86" مريضا (وزارة الصحة) - 06:59
ui.public.translatedTo

روسيا تقول إن لديها جنودا على الأرض في محافظة إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/20 19:19

سمارت - تركيا

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الثلاثاء، إن بلاده لديها جنودا من الجيش الروسي متمركزين في محافظة إدلب شمالي سوريا، وإن موسكو تتابع الوضع عن كثب.

وأضاف "لافروف" في مؤتمر صحفي "نحن لا نتابع الموقف فحسب، فعسكريونا يتواجدون على الأرض في منطقة خفض التصعيد في إدلب (...) والذي يتضمن التزام زملائنا الأتراك بضمان الفصل بين المعارضة المسلحة، المستعدة للمشاركة في التسوية، وبين الجماعات الإرهابية"، على حد وصفه.

يأتي ذلك بالتزامن مع سيطرة قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها ليل الاثنين – الثلاثاء، على كامل مدينة خان شيخون جنوب مدينة إدلب) بمساندة من سلاح الجو الروسي.

وأشار "لافروف" أن أي هجمات على المنطقة "فإنه سيتم قمعها بشدة، هذه الاستفزازات لم تتوقف على مدار العام الحالي".

وسبق أن طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين، من نظيره الروسي فلاديمير بوتين الالتزام بوقف إطلاق النار شمالي سوريا، فيما بدا خلافا بين الرئيسين حول سوريا وحقوق الإنسان.

وتشن قوات النظام السوري وروسيا حملة قصف جوي مكثف على حماة و إدلب وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيما المشافي والمدارس.

وتندرج محافظة إدلب ومناطق شمال حماة ضمن اتفاقي "خفض التصعيد" الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر الأستانة (تركيا، روسيا، إيران) في كانون الأول 2017، وأيضا اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت.

وتعتبر روسيا الداعم الرئيسي للنظام عسكريا وسياسيا، في معاركه ضد الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، حيث زادت الدعم مع إعلانها بدء عملياتها بشكل مباشر في سوريا يوم 30 أيلول 2015، كما استخدامت حق النقض (الفيتو)11 مرة ضد قرارات في مجلس الأمن تدينه وتعاقبه في استخدام الكيماوي أو ارتكابه جرائم حرب أخرى.