الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

قوات النظام تسيطر على كامل مدينة خان شيخون بإدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/20 07:58

سمارت - إدلب

سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها ليل الاثنين – الثلاثاء، على كامل مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية وناشطون لـ "سمارت" إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها دخلت مدينة خان شيخون بعد ساعات من سيطرتها على حاجز "النمر" في محيطها ودون أي مقاومة من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، ثم اندلعت اشتباكات بينهم داخلها استمرت لنحو ساعتين، لتنسحب نتيجتها فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية من كامل المدينة.

وأكدت "تحرير الشام" في بيان اطلعت عليه "سمارت" انسحابها من مدينة خان شيخون، وتمركزها على أطرافها الجنوبية.

وترفض القيادات العسكرية لـ "الحر" والكتائب الإسلامية التصريح وإعطاء تفاصيل عن سبب الانسحاب المفاجئ من خان شيخون، إضافة إلى عجزهم عن صد تقدم قوات النظام السريع في المنطقة.

وتعتبر مدينة خان شيخون أكبر مدن ريف إدلب الجنوبي وخط الدفاع الأول عن المحافظة، حيث تعرض سكانها لجميع أنوع القصوفات وبمختلف أنواع الأسلحة ومنها المحرمة دوليا، كما تعرضت لعدة مجازر أبرزها مجزرة الكيماوي 4 نيسان 2017، والتي  قتل على إثرها العشرات من المدنيين جلّهم أطفال ونساء وأصيب المئات.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي مواجهات مستمرة بين "الحر" والكتائب الإسلامية من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها وبدعم روسي من جهة أخرى، وسط تقدم للأخيرة، وسيطرتها على عدة قرى ومواقع.