الأخبار العاجلة
إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22

إخلاء مدينة خان شيخون من قوات النظام والفصائل العسكرية

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/21 11:56

سمارت - إدلب

قالت مصادر عسكرية لـ"سمارت" الأربعاء، إن قوات النظام السوري والفصائل العسكرية أخلوا مدينة خان شيخون (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وأوضح مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه بتصريح إلى "سمارت" أن إخلاء المدينة من الأطراف العسكرية يأتي بالتزامن مع مفاوضات بين تركيا وروسيا حول منطقة خان شيخون وريف حماة الشمالي  (اللطامنة وكفرزيتا ومورك)، دون معرفة النقاط التي يتم التفاوض عليها.

وأضاف مصدر آخر أن قادة الفصائل العسكرية لا إطلاع لديهم على ما يدور خلال المفاوضات، منوها أن النظام السوري يركز قصفه على ريف إدلب الشرقي.

وبدوره لفت قائد عسكري ميداني أن قوات النظام تسيطر على حاجز الفقير ومسبح الزناتي ووادي الفتح وتلة النمر شمال وغرب مدينة خان شيخون، كما سيطر على محطة وقود "أبو رباح" شرقها، ما أدى لسقوط المدينة ناريا، مؤكدا عدم وجود أي تحركات لقوات النظام داخل المدينة.

وكانت قوات النظام دخلت مدينة خان شيخون الثلاثاء 20 آب 2019، بعد ساعات من سيطرتها على حاجز "النمر" في محيطها ودون أي مقاومة من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية، ثم اندلعتاشتباكات بينهم داخلها استمرت لنحو ساعتين، لتنسحب نتيجتها فصائل "الحر" والكتائب الإسلامية من كامل المدينة.

وتعتبر مدينة خان شيخون أكبر مدن ريف إدلب الجنوبي وخط الدفاع الأول عن المحافظة، حيث تعرض سكانها لجميع أنوع القصوفات وبمختلف أنواع الأسلحة ومنها المحرمة دوليا، كما تعرضت لعدة مجازر أبرزها مجزرة الكيماوي 4 نيسان 2017، والتي  قتل على إثرها العشرات من المدنيين جلّهم أطفال ونساء وأصيب المئات.

ويشهد ريف إدلب الجنوبي مواجهات مستمرة بين "الحر" والكتائب الإسلامية من جهة، وقوات النظام والميليشيات الموالية لها وبدعم روسي من جهة أخرى، وسط تقدم للأخيرة، وسيطرتها على عدة قرى ومواقع.