الأخبار العاجلة
"الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07 قتلى وجرحى خلال هجوم مجهولين على سجن عايد جنوب مدينة الطبقة في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:36

نزوح أكثر من 190 ألف نسمة من جنوبي محافظة إدلب خلال عشرة أيام

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/21 12:52

سمارت - إدلب

نزح 197574 نسمة من جنوبي وشرقي محافظة إدلب إلى الشمال السوري منذ 11 وحتى 21 شهر آب 2019.

وقال مدير "فريق منسقو الاستجابة في شمالي سوريا" محمد حلاج بتصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن حركة النزوح ما تزال مستمرة من قرى الريف الشرقي لمنطقة معرة النعمان وريف إدلب الشرقي نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا.

وأشار "حلاج" أن النازحين يتوجهون لمناطق ريف إدلب الشمالي التي تتعرض لقصف أقل من قبل قوات النظام وروسيا، إضافة إلى القرى القريبة من الحدود مع تركيا، بينما استطاع عدد منهم الوصول لريف حلب الشمالي.

وطالب "منسقو الاستجابة" في بيان لهم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته اتجاه المدنيين في إدلب، داعيا المنظمات الإنسانية والإغاثية لتقديم المساعدات العاجلة للنازحين والمتضررين من الحملة العسكرية.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على حماة و إدلب وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيما المشافي والمدارس.