Breaking News
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

قوات النظام تسيطر على مدينة كفرزيتا وقرية لطمين شمال حماة

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/23 07:48

سمارت - حماة

سيطرت قوات النظام السوري الجمعة، على مدينة كفرزيتا وقرية لطمين وتل فاس شمال مدينة حماة وسط سوريا.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن قوات النظام والميليشيات المساندة لها دخلت مدينة كفرزيتا وقرية لطمين  المحاصرة وسيطرت على تل فاس المجاور، بعد ثلاثة أيام على انسحاب الفصائل العسكرية من المنطقة.

وباتت مدينة مورك شمال حماة والنقطة التركية التاسعة القريبة منها محاصرة بشكل كامل، علما أن المنطقة تخلو من التواجد العسكري للفصائل، عدا الجنود الأتراك المتواجدين في النقطة.

وتقدمت قوات النظام السوري الأربعاء، من بلدة سكيك جنوب إدلب شمالي سوريا باتجاه مدينة خان شيخون، لتفصل بذلك مناطق سيطرة الفصائل العاملة في ريف حماة الشمالي عن محافظة إدلب.

ورغم وجود نقطة المراقبة التركية التاسعة ضمن المنطقة المحاصرة إلا أن تركيا أعلنت أنها  لن تنقل هذه النقطةإ لى مكان آخر، وذلك بعد تعرض رتل عسكري لها لقصف جوي من قوات النظام، لتعلن بعدها أن جميع نقاط المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة، وستواصل تقديم الدعم لها.

ويشهد ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي منذ نيسان الماضي، عمليات عسكرية متبادلة بين قوات النظام والميليشيات الموالية لها من جهة، والكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر من جهة أخرى، حيث سيطر النظام خلال الأسابيع الماضية على عدد كبير من البلدة والقرى في حماة وإدلب.