الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50
ui.public.translatedTo

قوات مشتركة من "التحالف" و"قسد" يسيرون دورية في المنطقة الآمنة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

سمارت - الرقة

سيرت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاثنين، دورية عسكرية مشتركة مع قوات تابعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في المنطقة الآمنة المتفق عليها بين الولايات المتحدة وتركيا شمالي شرقي سوريا.

وقالت مصادر عسكرية من "قسد" لـ"سمارت" إن قوات التحالف سيرت الدورية مع "المجلس العسكري" لمنطقة تل أبيض شمال الرقة على الحدود مع تركيا وصولا إلى منطقة رأس العين في محافظة الحسكة المجاورة.

وأضافت المصادر أن الدورية تضم 12 عربة عسكرية.

و أعلنت وزارة الدفاع التركية في وقت سابق، انطلاق عمل مركز "غرفة العمليات المشتركة" مع الولايات المتحدة الأمريكية في إطار تأسيس المنطقة الآمنة شمالي شرقي سوريا.

وبحسب "الإدارة الذاتية" فإن المنطقة الآمنة تمتد من منطقة رأس العين شمالي محافظة الحسكة إلى منطقة تل أبيض شمالي الرقة المجاورة بعمق خمسة كيلو مترات وتصل لتسعة في بعض المناطق.

وشكلّت "قسد" خلال الأسابيع القليلة الماضية مجالس عسكرية لمناطق عدة منها القامشلي والهول ورأس العين والخابور بهدف "حماية المنطقة من التهديدات الداخلية والخارجية وتوحيد كافة القوات تحت مظلة واحدة، وإشراك القيادات المحلية في آلية اتخاذ القرار بشكل أكبر"، وفق قولها.