الأخبار العاجلة
تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50
ui.public.translatedTo

أهال في درعا يتظاهرون خلال تشييع أشخاص قتلهم النظام قبل سنوات

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/27 15:56

سمارت – درعا

تظاهر عشرات الأهالي الثلاثاء، في مدينة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين وخروج الميليشيات الإيرانية من سوريا، أثناء تشييع جثث ثلاثة أشخاص قتلوا على يد قوات النظام قبل سنوات.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت"، إن ذوي القتلى شيّعو الجثامين بعد انتشالها من خندق فجرته قوات النظام خلال عملهم فيه إلى جانب الفصائل العسكرية في حي المنشية يوم 12 أيار 2014.

وردد المتظاهرون شعارات خلال التشييع طالبت بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام وخروج القوات الإيرانية من سوريا، منها "بدنا المعتقلين"، و" الموت ولا المذلة"، و"سوريا حرة إيران تطلع برا".

وتشهد المنطقة الجنوبية الخاضعة لسيطرة النظام بشكل كامل، عودة للتحركات المدنية المعارضة له، تضمنت كتابة عبارات ضد النظام في عدد من مدن وبلدات محافظة درعا، إضافة لتمزيق صورة لرئيس النظام في إحداها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر  اتفاقات "تسوية" برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.