الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

مرشح رئاسي تونسي يتعهد بفتح سفارة لبلاده في دمشق العام القادم

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/28 19:50

سمارت - تركيا

تعهد وزير الدفاع التونسي، المرشح للانتخابات الرئاسية عبد الكريم الزبيدي، بإعادة فتح سفارة لبلاده في العاصمة السورية دمشق، وإعادة العلاقات مع النظام السوري، في حال فوزه بالانتخابات.

ونقلت وكالة "رويترز" الأربعاء، عن "الزبيدي" قوله إن فتح سفارة تونسية في دمشق العام المقبل سيكون من أولوياته "بهدف خدمة مصالح العائلات التونسية هناك، ولفك العزلة على الشعب السوري"، وفق قوله، متوقعا أن يفتح النظام السوري أيضا سفارة له في تونس.

وأضاف "الزبيدي" في المقابلة التي أجرتها معه "رويترز" بمقر حملته الانتخابية أن فتح سفارة لبلاده في سوريا يهدف أيضا إلى "رفع التنسيق الأمني" بين البلدين، وذلك في ظل وجود  أكثر من ثلاثة آلاف تونسي في سوريا، انضمو إلى صفوف فصائل مصنفة على قوائم الإرهاب أبرزهال تنظيما "الدولة الإسلامية" و"القاعدة" و"هيئة تحرير الشام".

ويعتبر "الزبيدي" من أبرز المرشحين في الانتخابات الرئاسية التونسية المبكرة التي ستبدأ في 15 أيلول المقبل، بعد وفاة الرئيس التونسي السابق الباجي قايد السبسي في 25 تموز الفائت.

وسبق أن صرح عدة مسؤولين تونسيين عن نية بلادهم إعادة العلاقات مع النظام السوري، من بينهم وزير الدولة التونسي، تهامي العبدولي ووزير الخارجية الطيب البكوش بداية عام 2015، كما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مطلع العام الجاري إنه تحدث مع كل من تونس والمغرب والجزائر حول ضرورة العمل لعودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وسبق أن أعاد الأردن القائم بأعمال سفارته في دمشق، كما أعادت كل من الإمارات والبحرين فتح سفارتيهما لدى النظام بعد إغلاقها منذ عام 2011، بينما أعلن مساعد الأمين العام لـ "الجامعة العربية" حسام زكي في كانون الأول الفائت، أنه لم يطرأ أي تغيير على موقف "الجامعة" من عودة سوريا إليها.

وكانت تونس أول بلد طرد سفير النظام السوري في بداية عام 2012، وذلك احتجاجاً على قمع النظام السوري للاحتجاجات التي بدأت في آذار 2011، إلا أنها فتحت مكتبا لها لاحقا في دمشق لإدارة شؤون رعاياها، لتعلن في أيلول عام 2015 فتح قنصلية لها في سوريا.