الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

مناقشات في مجلس الأمن حول قرار لوقف إطلاق النار بإدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/29 16:28

سمارت - تركيا

بدأت مناقشات خلال الأسبوع الجاري بين أعضاء مجلس الأمن حول مشروع قرار يطالب بوقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمالي سوريا، بمبادرة أطلقتها الكويت وبلجيكا وألمانيا.

ونقلت الوكالة الفرنسية (أ ف ب) عن دبلوماسيين، لم تسمهم، أن المشروع يهدف إلى وقف إطلاق النار في عموم المحافظة، إضافة إلى وقف الهجمات على المنشآت الطبية، مطالبين الأطراف العسكرية حماية المدنيين والكوادر الطبية.

وقال دبلوماسي غربي إن مجلس الأمن "يحتاج إلى قرار متين، لحشر روسيا في الزاوية ووقف الممارسات ضد المدنيين والمنشآت الطبية"، بينما ذكر دبلوماسي آخر أن الجلسة الأولى لمجلس الأمن من المفترض أن تعقد نهاية الأسبوع الجاري.

ويأتي المشروع تزامنا مع تقدم قوات النظام السوري بدعم روسي جنوب إدلب، حيث سيطرة مؤخرا على مدينة خان شيخون الاستراتيجية وكامل ريف حماة الشمالي، وفرض النظام حصارا تاما على نقطة المراقبة التركية التاسعة قرب مدينة مورك شمال حماة، وسط استمرار المعارك بين "الحر" والكتائب الإسلامية من جهة والنظام والميليشيات الموالية لها وبدعم من الطيران الروسي من جهة أخرى.