الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

حالات اختناق نتيجة استخدام "الجندرما" غاز مسيل الدموع لتفريق مظاهرة شمال إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |

سمارت - إدلب

أصيب نحو 50 متظاهر الجمعة، بحالات اختناق نتيجة استخدام حرس الحدود التركي "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع لتفريق مظاهرتين في معبر "باب الهوى وأطمة" على الحدود السورية – التركية شمال مدينة إدلب.

وقال شهود عيان لـ "سمارت" إن "الجندرما" بدأت بإطلاق النار في الهواء بعد اقتحام المتظاهرين لمعبر "باب الهوى" ووصولهم إلى المعبر التركي، في محاولة لتفرقهم، ثم ألقت عدد من قنابل غاز مسيل للدموع، ما تسبب بإصابة نحو 50 شخص بينهم أطفال ونساء بحالات اختناق.

وأضاف الشهود أن المصابين عانوا من ضيق تنفس وألام في العيون، فلجأوا إلى غسيل رؤوسهم بالمياه لإزالة أثار الغاز المسيل للدموع، كما أسعف بعضهم لمشافي قريبة تلقوا فيها العلاج.

وأشار الشهود أن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا بحالات اختناق نتيجة استخدام "الجندرما" قنابل غاز مسيل للدموع في معبر قرية أطمة على الحدود السورية – التركية.

ويأتي ذلك بعد اقتحام مئات المتظاهرين في وقت سابق الجمعة، لمعابر  "باب الهوى، أطمة، خربة الجوز" الحدودية مع تركيا شمالي محافظة إدلب، ودخلوا نحو الأراضي التركية ووصلوا إلى الحواجز مقابل حرس الحدود التركي "الجندرما"، بينما منعت "هيئة تحرير الشام" بعضهم من الوصول إلى المعابر.

وجاء المظاهرات نتيجة استمرار حملة قصف مكثف تشنها قوات النظام وروسيا على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.