الأخبار العاجلة
19 حالة اشتباه جديدة بـ "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 08:48 فصائل من "الجيش الحر" تعلن قرى في جبل الزواية جنوب إدلب منطقة عسكرية (بيان) - 18:54 وفاة طفل وجرح آخر نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحل تجاري في مدينة جرابلس شرق حلب (مكتب جرابلس الإعلامي) - 16:51 قوات النظام تستهدف بقذائف الهاون قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة ( بوابة إدلب) - 11:45 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الناجية غرب إدلب من مواقعها في تلة جب الأحمر (بوابة إدلب) - 11:18 الاشتباه بثلاث إصابات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 11:09 منسقو الاستجابة يستنكر تصريحات روسيا العدائية بحق سكان شمالي غربي سوريا (بيان) - 09:58 تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الرابعة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (ناشطون) - 08:13 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 06:34 "الشبكة السورية لحقوق الانسان" توثق مقتل 125 مدنيا في أيار بينهم 26 طفلاً وست نساء (تقرير) - 18:50
ui.public.translatedTo

خروج مشفى عن الخدمة غرب حلب نتيجة قصف جوي روسي

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/08/31 08:25

سمارت - حلب

خرج مشفى "الإيمان" التخصصي بأمراض النساء والأطفال في قرية أورم الكبرى غرب مدينة حلب شمالي سوريا، نتيجة قصف من طائرات حربية روسية.

وقال مشرف منظمة "هيومن أبيل" في الداخل السوري الداعمة لمشفى "الأيمان" الطبيب مصطفى بركات في تصريح إلى "سمارت"، إن محيط المشفى تعرض لست غارات بصواريخ شديدة الانفجار يرجح أنها ارتجاجية، ما أدى إلى دمار كبير في بناء ومعدات المشفى.

وأضاف "بركات" أن القصف أدى لتدمير غرفة العمليات وتكسر حواضن الأطفال ومولدات الكهرباء، إضافة إلى تدمير النوافذ وسيارات إسعاف وسيارات بعض الأطباء والممرضين.

وأشار مدير مركز الدفاع المدني "104" حسين بدوي لـ "سمارت" إنهم أجلوا 35 مريضا من المشفى جميعهم أطفال ونساء، كان بينهم ستة مصابين بجروح خفيفة، نقلوا إلى مشافي ميدانية قريبة.

ولفت الطبيب "بركات" أن الكادر الطبي والمرضى اختبئوا في أقبية المشفى حتى انتهاء القصف، ثم أخلتهم فرق الدفاع المدني إلى مشافي "باب الهوى، دير حسان، أطمة" في محافظة إدلب.

وأوضح أحد الحرس الذين كانوا متواجدين في المشفى لحظة القصف عمر شريف، أن الطائرات الحربية الروسية شنت الغارات الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف ليلة الجمعة، ما أدى لحالة من "الخوف الشديد" لدى الكادر الطبي والمرضى، حيث لجأ البعض لأقبية المشفى، بينما فر آخرون إلى الأراضي الزراعية.

وسبق أن قتل طفل وجرح مدنيون وخرج مركز صحي عن الخدمة أمس الجمعة، نتيجة قصف جوي من طائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري على بلدة الزربة جنوبي محافظة حلب.

ويشهد ريفي حلب الغربي والجنوبي قصفا متكررا من قبل قوات النظام وروسيا، بينما تكثف الاخيرين حملتهما العسكرية على شمالي حماة وجنوبي إدلب متسببة بمقتل مئات المدنيين ونزوح أكثر من مليون شخص، إضافة إلى الدمار الكبير في المنازل والبنية التحتية.