الأخبار العاجلة
النظام يحتجز مدنيين لاحتجاجهم على سوء الأوضاع في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في دمشق ( وزارة داخلية النظام) - 14:37 قوات النظام تقصف بقذائف الدبابات قريتي الصالحية والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة سراقب وقرية حزارين (مصدر عسكري) - 14:35 وفاة مواطن سوري من بلدة زيتان جنوب حلب مغترب في السعودية جراء إصابته بمرض "كورونا - كوفيد19" ( مصادر محلية) - 14:02 مظاهرة في مدينة دارة عزة غرب حلب للمطالبة بعودة النازحين ورحيل النظام السوري (ناشطون) - 13:02 مقتل شاب بانفجار لغم أرضي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب (ناشطون ) - 11:19 "السورية للطيران" تستغل المسافرين العائدين من دولة الأمارات إلى سوريا (مسافرون ومغتربون) - 10:55 مقتل مقاتل سابق من "الحر" شمال غرب مدينة درعا (مصادر محلية) - 10:29 دخول مصفحات تركية إلى معسكر المسطومة بإدلب من معبر كفرلوسين(مصادر محلية) - 09:55 احتراق أكثر من 100 دونم من محصول القمح شرق الرقة لأسباب مجهولة (مصدر خاص) - 09:55 173 وفاة جديدة بمرض "كورونا" في روسيا ليرتفع الإجمالي إلى 3807(وزارة الصحة الروسية) - 09:45

ارتفاع تكاليف صناعة المكدوس في مدينة دمشق

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/02 10:42

سمارت - دمشق

ارتفعت أسعار جميع المواد الداخلة في صناعة المكدوس بمدينة دمشق جنوبي سوريا لتصل تكلفة الكيلو الواحد إلى أكثر من 900 ليرة سورية.

وقالت مصادر أهلية لـ "سمارت" الاثنين، إن سعر كيلو الباذنجان ارتفع إلى 150 ليرة سورية بعد أن كان العام الماضي 85 ليرة، ووصل سعر كيلو الفليفلة إلى 300 ليرة بعد أن كان 100، في حين بلغ سعر كيلو الثوم إلى 1300 بعد أن كان 700 ليرة، بينما وصل سعر ليتر الزيت إلى 1300 ليرة وارتفع سعر كيلو الجوز للضعف فوصل إلى 12000 ليرة.

وأوضح بائع مواد غذائية أن ارتفاع أسعار المواد التي تدخل في صناعة المكدوس تعود إلى رفع المزارعين لأسعار الباذنجان والفليفلة والجوز والثوم إضافة لتراجع قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وأفادت امرأة طلبت عدم نشر اسمها، أنها كانت تصنع 50 كيلو غرام "مكدوس" في كل عام إلا أن ارتفاع أسعار تلك المواد أرغمها على تقليل المؤونة إلى النصف، وأشارت امرأة أخرى أنها اضطرت لتقليل حشوة المكدوس بسبب ارتفاع التكاليف.

ويعتمد السوريون على المؤونة الغذائية من المكدوس و الكشك و الزيتون وغيرها، لكن ارتفاع الأسعار في ظل التدهور الاقتصادي خلال السنوات الماضية أرغم العديد من العوائل عن التوقف عن تحضير تلك المؤن أو تقليل الكميات التي يحتاجونها.