الأخبار العاجلة
برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25 قصف مدفعي لقوات النظام على قرية الرويحة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة معرة النعمان ( مراصد عسكرية) - 08:57 معتصمون يرشقون بالحجارة دورية روسية - تركية في إدلب (مصادر محلية) - 08:11 النظام السوري يعلن عن شفاء حالتين من مرض "كورونا" (وزارة الصحة) - 07:01 الجيش اللبناني يزيل أنابيبا لتهريب المازوت على الحدود اللبنانية السورية (بيان للجيش اللبناني) - 20:01 وزارة الدفاع التركية : مقتل جندي تركي بانفجار استهدف عربته بمحيط قرية اشتبرق بإدلب (بيان رسمي ) - 19:14 تضرر قرابة 500 دونم زراعي غالبها من أشجار الفستق الحلبي جراء اندلاع حرائق في قرية عطشان شمال شرق مدينة حماة لأسباب مجهولة (ناشطون) - 18:23 وفاة طفل غرقا في أحد مسابح مدينة إدلب (مديرية صحة إدلب ) - 17:11
ui.public.translatedTo

كادر طبي غرب حلب يعلق عمله بعد اعتداء "تحرير الشام" على طبيب في إدلب

pictogram-avatar
Editing: أيهم ناصيف |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/04 14:58

سمارت - إدلب

علق الكادر الطبي في مشفى "رعاية الأمومة والطفولة" بمدينة الأتارب غرب حلب شمالي سوريا  الأربعاء، عمله احتجاجا على اعتداء "هيـئة تحـرير الشـام" على طبيب أثناء توجهه لمشفى باب الهوى بإدلب.

وقال مصدر من إدارة المشفى لـ "بوابة حلب" (إحدى مشاريع مؤسسة سمارت الإعلامية)، إنهم علقوا عملهم احتجاجا على الاعتداء بالضرب والشتم على الطبيب عثمان الحسن، وعدم احترام الكوادر الطبية وانتهاك حرمة المشفى الذي يعمل فيه بمنطقة باب الهوى.

وأضاف المصدر أنهم لن يستقبلوا أي حالة طبية مهما كانت حتى محاسبة المسؤولين عن الاعتداء على الطبيب، واحترام المشافي والكوادر الطبية، مشيرا أن المرضى المتواجدين في المشفى سيظلون تحت العناية والرعاية.

وكانت مجموعة أمنية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" أطلقت الليلة الماضية، النار على طبيب في محافظة إدلب، لتعود وتحتجزه لساعات أثناء علاجه في مشفى معبر باب الهوى.

وسبق أن أعلن عدد من الكوادر الطبية في وقت سابق الأربعاء، تعليق عملها في محافظة إدلب، احتجاجا على اعتداء "هيئة تحرير الشام" على الطبيب، في حين اعترفت الأخيرة ذلك.

وتكررت في الآونة الأخيرة اعتقالات "تحرير الشام" لكوادر طبية وإعلامية وموظفين منظمات إنسانية وإغاثية بتهم مختلفة، دون عرضهم على المحاكم، أو الكشف عن تهمهم ومكان اعتقالهم.