الأخبار العاجلة
أهال يحتجون على تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في السويداء (مصادر محلية) - 08:57 قصف مدفعي على قريتي بينين ودير سنبل جنوبي إدلب من مواقع قوات النظام المحيطة بها (ناشطون) - 08:13 "الإدارة الذاتية" الكردية تصدر قرارا بفتح معبري التايهة والطبقة بالرقة (بيان) - 07:43 إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05

ارتفاع أقساط المدارس الخاصة بحماة يمنع أهال من إلحاق أطفالهم بها

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

سمارت - حماة 

امتنع أهال مع بداية الموسم الدراسي الحالي عن تسجيل أبنائهم بالمدارس الخاصة ورياض الأطفال بسبب ارتفاع أقساطها في مدينة حماة وسط سوريا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وبلغت أقساط تسجيل الطفل حتى عمر خمس سنوات في روضات التمهيدي والتحضيري إلى 300 ألف ليرة سورية، فيما بلغ  قسط المدارس الخاصة 400 ألف ليرة سورية، وفق مصادر أهلية.

وقالت المصادر الأهلية لـ "سمارت" إن هذه المدارس أمست بعيدة المنال بالنسبة للطبقة المتوسطة والموظف الذي يعجز عن تأمين هذه المبالغ من راتب (30 ألف ليرة) لايكفيه لتأمين الطعام والشراب لعائلته.

وأشارت المصادر أن قسط روضة "تاج الشام" في حي البعث بمدينة حماة 200 الف ليرة سورية دون أجرة باص أو خدمات أخرى، فمع اللباس والرحلات والتدفئة يصل آخر السنة إلى نحو 400 ألف ليرة، وأرخص روضة تطلب 125 ألف ليرة، لهذا هم لا يسجلون أبناءهم فيها لعدم تناسب الأسعار مع الرواتب.

كما تستغل المدارس الخاصة والروضات حاجة المعلمين نظرا إلى أن سقف الرواتب الحكومية 30 ألف ليرة لصاحب الخبرة و 18 ألف للمعلمين الوكلاء و300 ليرة للساعة الواحدة بالنسبة للمدرسين المكلفين بتدريس مادة مخصصة، فتعمد المدارس الخاصة إلى  دفع رواتب من 18 ألف ليرة حتى  30 الف ليرة سورية، وفق معلمة في إحد هذه المدارس فضلت عدم ذكر اسمها.

وقالت المعلمة لـ "سمارت" إنها تتقاضى 18 ألف ليرة رغم أن قسط المدرسة 300 ألف ليرة سورية للطالب الواحد،  فالمدارس الخاصة تستغل المعلمات وتطلب مجهود كبير في العمل مقابل رواتب قليلة.

واشتكى أهالي مدينة حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري وسط سوريا، من صعوبة شراء القرطاسية والمستلزمات المدرسية نتيجة ارتفاع أسعارها مع بداية العام الدراسي الجديد.

وسبق أن اشتكى أهالي مدينة حماة من ارتفاع أسعار الألبسة وفواتير الكهرباء في مدينة حماة، وسط غياب رقابة مؤسسات وأجهزة النظام.

ويشهد سعر الذهب وصرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي تذبذبا، في معظم المحافظات السورية، متأثرا بالأوضاع السياسية التي تشهدها البلاد إضافة إلى "آلية ضخ الأموال التي يعتمدها البنك المركزي" التابع للنظام السوري، بحسب تجار وصرافة.