الأخبار العاجلة
اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19 مظاهرة في مدينة إدلب ضد النظام في جمعة " عودة المدنيين وحمايتهم مسؤولية أممية" (ناشطون محليون) - 13:22 الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على النظام في سوريا سنة كاملة (الأناضول) - 13:19
ui.public.translatedTo

أكثر من 13 ألف نازح عادوا إلى جنوب إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبد الله الدرويش |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/07 08:15

سمارت - إدلب

عاد أكثر من 13 نازح إلى مناطقهم جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، منذ بدأ وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام السوري الذي أعلنت عنه روسيا.

وقال مدير فريق "منسقو الاستجابة – سوريا" محمد الحلاق لـ "سمارت"، إنهم رصدوا عودة 13671 نازح إلى مناطق في سهل الروج وجبل الزاوية وبعض البلدات والقرى جنوب مدينة إدلب، منذ بدء وقف إطلاق النار 30 آب الماضي حتى 6 أيلول 2019.

وأشار "حلاق" أن حركة عودة النازحين إلى منازلهم ضعيفة كونهم لا يثقون باستمرار اتفاق وقف إطلاق النار، حيث لا يزال بعض المدنيين يخرجوا للنوم في المزارع خوفا من قصف بلداتهم وقراهم من قبل قوات النظام.

وطالب "الحلاق" من المجتمع الدولي والدول الغربية بالعمل على تثبيت وقف إطلاق النار والاستقرار بالمنطقة، كما دعا المنظمات الدولية والأمم المتحدة على زيادة الدعم المقدم للنازحين.

ولفت "حلاق" أن الحملة العسكرية على محافظتي إدلب وحماة منذ 2 شباط وحتى 30 آب 2019، أدت إلى مقتل 1371 مدني بينهم 371 طفل، كما نزح 966140 نسمة، إضافة إلى دمار في البنية التحتية قدر قيمتها الأولية بنحو 3مليار ومئتي مليون دولار أمريكي.

وأسفرت الحملة العسكرية عن تقدم كبير لقوات النظام السوري وسيطرتها على مواقع هامة جنوب إدلب منها مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة وقرية الهبيط، إضافة إلى سيطرتها على كامل ريف حماة الشمالي، وحصارها لنقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك.