الأخبار العاجلة
الجيش اللبناني يزيل أنابيبا لتهريب المازوت على الحدود اللبنانية السورية (بيان للجيش اللبناني) - 20:01 وزارة الدفاع التركية : مقتل جندي تركي بانفجار استهدف عربته بمحيط قرية اشتبرق بإدلب (بيان رسمي ) - 19:14 تضرر قرابة 500 دونم زراعي غالبها من أشجار الفستق الحلبي جراء اندلاع حرائق في قرية عطشان شمال شرق مدينة حماة لأسباب مجهولة (ناشطون) - 18:23 وفاة طفل غرقا في أحد مسابح مدينة إدلب (مديرية صحة إدلب ) - 17:11 عزل خمسة أشخاص في المشفى الوطني بمدينة حماه للاشتباه بإصابتهم بمرض "كورونا" (مصادر طبية ) - 16:32 أمنية تابعة لـ "تحرير الشام" تزيل أكشاك مواطنين على جسر مدينة أريحا على طريق "M4 "جنوب مدينة إدلب (مراسل سمارت) - 14:48 العثور على جثة طفل مجهول الهوية مقتولا بطعنات سكين شرق مدينة دير الزور (مصدر عسكري) - 12:19 مقتل مدني بانفجار لغم أرضي في بلدة سرمين بإدلب (مصادر محلية) - 11:55 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية بلدة كفرعمة غرب حلب من مقراتها في "الفوج 46" (مصادر محلية) - 11:43 أهال يعثرون على جثة طفل بعد مضي أيام على اختفاءه في محافظة الرقة (مصدر عسكري) - 10:14

ارتفاع أسعار المحروقات بنسبة 50 بالمئة في محافظة الحسكة

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/07 11:12

سمارت - الحسكة

رفعت "الإدارة الذاتية" الكردية أسعار المحروقات بنسبة 50 بالمئة في المناطق الواقعة تحت سيطرتها بمحافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

وقال تجار محروقات لـ "سمارت" السبت، إن "الإدارة الذاتية" رفعت سعر مبيع ليتر المازوت في محطات الوقود إلى 75 ليرة سورية بعد أن كان قبل يوم 50 ليرة، وحددت سعر الليتر الذي توزعه المجالس المحلية التابعة لها على الأهالي بـ 77 ليرة في زيادة بلغت ليرتين مقابل إيصاله لمنازلهم.

ورفعت سعر ليتر البنزين العادي من 75 إلى 100 ليرة فيما بقي النوع الجيد محافظا على سعره حيث بلغ ثمن الليتر 410 ليرات، بحسب التجار.

وأكدت "لجنة المحروقات" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" لـ "سمارت"، رفع أسعار المحروقات لكنها لم تفصح عن سبب ذلك.

و تحتكر "الإدارة الذاتية" توزيع المحروقات على المحطات وبيعها للمدنيين للاستخدام المنزلي و للمزارعين، حيث تصادر أي كميات يتم التداول بها من قبل التجار، إضافة إلى إرسال النفط إلى مناطق سيطرة النظام السوري بشكل دوري.

​​وتعلن "الإدارة الذاتية" بشكل دوري، قرارات حول أمور اقتصادية مرتبطة بالحياة اليومية للأهالي، مثل تحديد سعر برميل المياه وأرباح الأدوية وأسعار تأجير المنازل في بعض المدن الواقعة تحت سيطرتها، ذلك في ظل قرارات أخرى تعتبرها أحزاب كردية ومدنيون بأنها "انتهاكات"، مثل التجنيد الإجباري وقضايا تتعلق  بالتعليم.