الأخبار العاجلة
النظام السوري يعلن عن " 16" إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع العدد إلى "86" مريضا (وزارة الصحة) - 06:59 "الإغاثة التركية" تعلن عزمها بناء 20 ألف منزل من الطوب في محافظة إدلب (تصريح صحفي ) - 11:42 الاشتباه بتسع حالات "كورونا" شمالي غربي سوريا (شبكة الإنذار المبكر) - 10:30 العشرات يتظاهرون ضد النظام في أول أيام العيد بمدينتي إدلب وبنش (مصادر محلية) - 09:53 احتراق 100 دونم من محصول القمح لأسباب مجهولة شمال الرقة (مصدر محلي) - 09:30 "الأسايش" تفرج عن أكثر من 13 معتقل لديها  تزامنا مع اعتقال آخرين غرب الرقة (مصدر في الأسايش) - 06:49 النظام يعلن عن تسجيل 11 إصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 70 إصابة في سوريا (وزارة الصحة) - 10:23 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب كفرنبل جنوب إدلب (مصدر عسكري) - 07:54 النظام يعلن عن حالة وفاة وإصابة جديدة بـ"كورونا" ليرتفع العدد إلى 59 مريض في المناطق الخاضعة لسيطرته (وزارة الصحة) - 17:08 غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" تعلن إجراء عملية تبادل أسرى مع قوات النظام تم بموجبها إطلاق سراح إمرأتين وثلاثة أطفال مقابل تسليم ثلاثة عناصر لقوات النظام (بيان) - 12:07
ui.public.translatedTo

قانونيون: النظام وحلفائه ارتكبوا جريمة حرب بقطع الأشجار المثمرة في حماة

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

سمارت - تركيا

كشفت "هيئة القانونيين السوريين" أن روسيا والنظام السوري وإيران ارتكبوا جريمة حرب جديدة بقطع الأشجار المثمرة في حماة وإدلب وسط وشمالي سوريا.

وذكرت هيئة القانونيين السوريين بمذكرة موجهة للأمم المتحدة خاصة بجرائم الحرب وتحمل رقم 54 بتاريخ 7 أيلول 2019، أن النظام وحلفاءه ارتكبوا "جريمة حرب" بقطع آلاف الأشجار في منطقتي كفرزيتا واللطامنة، مطالبة بالتدخل الفوري وإلزام القوات الروسية باحترام الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وعدم سماحهم لقوات النظام بالاستمرار بقطع الأشجار المثمرة ومحاسبة الفاعلين وتقديمهم الى العدالة الدولية.

وأضافت الهيئة أن الميليشيات توزعت على مجموعات عمل تقطع أشجار الزيتون والفستق الحلبي، وهي مصدر رزق الأهالي، وأشارت أن عدد الأشجار المهددة بالقطع يقدر بمليوني شجرة متوسط عمر الواحدة 75 عام.

كما تقوم هذه المليشيات بحسب الهيئة، بنزع ونهب معدات الآبار الارتوازية والتي يبلغ عددها الإجمالي "880" بئرا، ما يهدد مستقبل المنطقة اقتصاديا وطبيعيا وتعتبر جريمة بحق الطبيعة إضافة إلى كونها جريمة حرب وفق نظام روما الأساسي واتفاقيات جنيف، على حد قولها.

وأسفرت الحملة العسكرية عن تقدم كبير لقوات النظام السوري وسيطرتها على مواقع هامة جنوب إدلب منها مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة وقرية الهبيط، إضافة إلى سيطرتها على كامل ريف حماة الشمالي، وحصارها لنقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك.