الأخبار العاجلة
النظام يحتجز مدنيين لاحتجاجهم على سوء الأوضاع في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في دمشق ( وزارة داخلية النظام) - 14:37 قوات النظام تقصف بقذائف الدبابات قريتي الصالحية والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة سراقب وقرية حزارين (مصدر عسكري) - 14:35 وفاة مواطن سوري من بلدة زيتان جنوب حلب مغترب في السعودية جراء إصابته بمرض "كورونا - كوفيد19" ( مصادر محلية) - 14:02 مظاهرة في مدينة دارة عزة غرب حلب للمطالبة بعودة النازحين ورحيل النظام السوري (ناشطون) - 13:02 مقتل شاب بانفجار لغم أرضي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب (ناشطون ) - 11:19 "السورية للطيران" تستغل المسافرين العائدين من دولة الأمارات إلى سوريا (مسافرون ومغتربون) - 10:55 مقتل مقاتل سابق من "الحر" شمال غرب مدينة درعا (مصادر محلية) - 10:29 دخول مصفحات تركية إلى معسكر المسطومة بإدلب من معبر كفرلوسين(مصادر محلية) - 09:55 احتراق أكثر من 100 دونم من محصول القمح شرق الرقة لأسباب مجهولة (مصدر خاص) - 09:55 173 وفاة جديدة بمرض "كورونا" في روسيا ليرتفع الإجمالي إلى 3807(وزارة الصحة الروسية) - 09:45

"تحرير الشام" : أعدمنا شخصين نفذا تفجير جسر الشغور لصالح النظام

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/10 19:34

سمارت - إدلب

قال قيادي أمني في "هيئة تحرير الشام الثلاثاء، إن الأخيرة نفذت حكما بإعدام شخصين مسؤولين عن تفجير لصالح النظام السوري في مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وأضاف القيادي الأمني الذي طلب عدم نشر اسمه بتصريح لـ "سمارت" إنهم نفذوا "حكم القصاص" بحق كل من "فريج تركي وأحمد تركي" لرتكابهما جريمة تفجير سيارة مفخخة في مدينة جسر الشغور، مشيرا إلى أن الحكم صدر من المحكمة الشرعية، ونفذه "أولياء الدم" من وجهاء المدينة.

وأضاف أن الشخصين "اعترفا بزرع عدد من العبوات الناسفة إضافة إلى تفجير سيارة مفخخة، وأقرّا بالعمل لصالح النظام السوري".

وأعدمت "هيئة تحرير الشام" أمس الاثنين، شخصين متهمين بتنفيذ تفجير داخل مدينة جسر الشغور في شهر نيسان 2019.

وأسفر التفجير الذي وقع في حي الصومعة بمدينة جسر الشغور يوم  24 نيسان 2019، عن مقتل وجرح عشرات المدنيين، حيث وقع في منطقة سكنية تخوي سوقا شعبيا مكتظا بالأهالي.

وتشهد محافظة إدلب تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة، استهدفت قياديين ومقاتلين في الجيش السوري الحر و الكتائب الإسلامية ومدنيين، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسجلت في الغالب ضد مجهولين.