الأخبار العاجلة
النظام يحتجز مدنيين لاحتجاجهم على سوء الأوضاع في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في دمشق ( وزارة داخلية النظام) - 14:37 قوات النظام تقصف بقذائف الدبابات قريتي الصالحية والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في مدينة سراقب وقرية حزارين (مصدر عسكري) - 14:35 وفاة مواطن سوري من بلدة زيتان جنوب حلب مغترب في السعودية جراء إصابته بمرض "كورونا - كوفيد19" ( مصادر محلية) - 14:02 مظاهرة في مدينة دارة عزة غرب حلب للمطالبة بعودة النازحين ورحيل النظام السوري (ناشطون) - 13:02 مقتل شاب بانفجار لغم أرضي في مدينة خان شيخون جنوب إدلب (ناشطون ) - 11:19 "السورية للطيران" تستغل المسافرين العائدين من دولة الأمارات إلى سوريا (مسافرون ومغتربون) - 10:55 مقتل مقاتل سابق من "الحر" شمال غرب مدينة درعا (مصادر محلية) - 10:29 دخول مصفحات تركية إلى معسكر المسطومة بإدلب من معبر كفرلوسين(مصادر محلية) - 09:55 احتراق أكثر من 100 دونم من محصول القمح شرق الرقة لأسباب مجهولة (مصدر خاص) - 09:55 173 وفاة جديدة بمرض "كورونا" في روسيا ليرتفع الإجمالي إلى 3807(وزارة الصحة الروسية) - 09:45
ui.public.translatedTo

"تحرير الشام" تعزل مسؤولا بجناحها العسكري على خلفية اتهامه للقيادة بالفساد

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/10 17:44

سمارت - إدلب

أعلنت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، عزل الإداري العام للجناح العسكري ضمن "جيش عمر بن الخطاب" عبد المعين كحال على خلفية انتقاده لقيادة الهيئة وطريقة إدارتها السياسية والعسكرية والاقتصادية للمناطق الخاضعة لسيطرتها في الشمال السوري.

وقال المسؤول العام لـ "جيش عمر" أبو إبراهيم عندان في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنهم قرروا إعفاء "كحال" من كافة المهام الموكلة إليه وتحويله للقضاء العسكري، نظرا لما تضمنته كلمته المرئية ما سماه "تدليس وافتراء وكلام لا يخدم إلا أعداء الأمة ودعوة إلى شق صف المجاهدين".

ومن أبرز ما تضمنته كلمة "كحال" قوله إن "تحرير الشام" تخضع للتفاهمات الدولية مثل "اتفاقية أستانة"، حيث كانت تعلم بعملية النظام العسكرية في حماة وإدلب لكنها لم تحصن خطوط القتال.

ويأتي ذلك بعد تقدم كبير لقوات النظام السوري وسيطرتها على مواقع هامة جنوب إدلب منها مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة وقرية الهبيط، إضافة إلى سيطرتها على كامل ريف حماة الشمالي، وحصارها لنقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك.