الأخبار العاجلة
أهال يحتجون على تدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في السويداء (مصادر محلية) - 08:57 قصف مدفعي على قريتي بينين ودير سنبل جنوبي إدلب من مواقع قوات النظام المحيطة بها (ناشطون) - 08:13 "الإدارة الذاتية" الكردية تصدر قرارا بفتح معبري التايهة والطبقة بالرقة (بيان) - 07:43 إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05

مجموعة من "تحرير الشام" تفرج عن مختطف لديها في إدلب مقابل فدية مالية

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/10 11:57

سمارت - إدلب

أفرجت مجموعة من "هيئة تحرير الشام" ليل الاثنين -  الثلاثاء، عن مختطف لديها في محافظة إدلب شمالي سوريا، مقابل فدية مالية.

وقالت مصادر محلية لـ"سمارت" إن المجموعة يتزعمها المدعو قتيبة برشا والمتواجدة في قرية تلعادة، أفرجت عن المخطوف لديها عبد اللطيف طويلو مقابل فدية مالية بمبلغ 450 ألف دولار أمريكي.

وأشارت المصادر أن الجهاز الأمني التابع لـ"تحرير الشام" نسف مع عائلة المخطوف خلال عملية الاستلام والتسليم للقبض على المجموعة الخاطفة، وعند مداهمة مقرها في قرية تلعادة تبين أنها تتبع لـ"تحرير الشام".

ولفتت المصادر أن الجهاز الأمني لـ"تحرير الشام" ألقت القبض على المجموعة وقائدها قتيبة برشا.

وتحاول "سمارت" التواصل مع عائلة المخطوف لمعرفة ما إذا كانت "تحرير الشام" أعادت الفدية التي دفعوها للمجموعة أم صادرتها.

وأوضحت المصادر أنها هذه المرة الثانية التي يتعرض فيها عبد اللطيف طويلو للخطف، إذ تعتبر عائلته من أغنياء مدينة سرمدا، وكان مدير منظمة "people in need" سابقا.

وكانت مجموعة أمنية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" أطلقت الثلاثاء 3 أيلول 2019، النار على طبيب في محافظة إدلب، لتعود وتحتجزه لساعات أثناء علاجه في مشفى معبر باب الهوى، حيث اعترفت "تحرير الشام" بفعلتها حينها، مشيرة أنها كانت في كمين للقبض على العصابة الخاطفة لعبد اللطيف طويلو.

وتكررت في الآونة الأخيرة اعتقالات "تحرير الشام" لكوادر طبية وإعلامية وموظفين منظمات إنسانية وإغاثية بتهم مختلفة، دون عرضهم على المحاكم، أو الكشف عن تهمهم ومكان اعتقالهم.