الأخبار العاجلة
قصف مدفعي على قريتي بينين ودير سنبل جنوبي إدلب من مواقع قوات النظام المحيطة بها (ناشطون) - 08:13 "الإدارة الذاتية" الكردية تصدر قرارا بفتح معبري التايهة والطبقة بالرقة (بيان) - 07:43 إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57

مقتل شقيقين من الغوطة الشرقية تحت التعذيب في سجون النظام

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/10 10:57
Update date: 2019/09/10 14:47

تحديث بتاريخ 2019/09/10 16:45:59 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت – ريف دمشق

قتل شقيقان ينحدران من بلدة كفربطنا (8 كم شرق مدينة دمشق) تحت التعذيب في سجون قوات النظام السوري.

وقال شقيق المعتقلين مجد دغمش بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن قوات النظام سلّمت بيان وفاة شقيقيه مهند ومحمد لزوجة أخيه حيث كُتب في البلاغ أن سبب وفاتهما هو الإصابة بأزمة قلبية، مشيرا أن تاريخ وفاة "محمد" مسجل في حزيران 2015 أما "مهند" بأيار 2016.

وأضاف "دغمش" أن اعتقال "محمد" كان عام 2014 عقب مداهمة قوات النظام لمنزله في كفربطنا بتهمة "تمويل الإرهاب"، فيما تم اعتقال "مهند" بعد يوم أثناء عبوره من أحد حواجزها على الحدود خلال عودته من لبنان.

وأشار أن "محمد" كان معتقلا في سجن "صيدنايا" العسكري دون أن يذكر اسم السجن الذي كان "مهند" معتقلا فيه أو التهمة التي كانت موجهة له، معربا عن استيائه من إهمال المجتمع الدولي والدول المعنية بالملف السوري لحال السوريين واستمرار قتلهم بكافة الطرق على يد النظام السوري وحلفائه.

يُشار إلى أن النظام السوري بدأ منذ نحو عام بتوثيق المعتقلين الذين قتلوا في سجونه لدى دوائر الأحوال المدنية و تدوينهم على أنهم متوفون بشكل طبيعي عبر إرسال شهادات وفيات لذويهم دون تسليم جثثهم.

ويتعرض مئات الآلاف من المعتقلين لانتهاكات جسدية ونفسية في سجون النظام وفروعه الأمنية، تسببت بمقتل الآلاف منهم، إذ يتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصيرهم والإفراج عنهم، ومحاسبته على الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.