الأخبار العاجلة
العثور على جثة شاب مدني مجهول الهوية بمدينة البصيرة شرق دير الزور(مصادر محلية) - 19:05 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرى كنصفرة والبارة والموزرة بجبل الزاوية(مصدر محلي) - 17:33 الطيران الروسي يستهدف قرية قرب مدينة تل أبيض تحت لسيطرة "الجيش الوطني" (تصريح) - 12:33 قتلى وجرحى من قوات"قسد" بهجوم " مسلح مجهول" شرقي الرقة (ناشطون) - 11:50 روسيا وتركيا تسيران دورية عسكرية مشتركة بمحيط المالكية شمال شرق الحسكة (ناشطون) - 11:09 إصابة 72 شخصا بحالة تسمم في مخيم بريف إدلب (تصريح) - 11:02 14 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري ليرتفع اجمالي الاصابات إلى 372 حالة (وسائل إعلام النظام) - 09:38 قصف مدفعي لقوات النظام على بلدة الفطيرة جنوب إدلب وخربة الناقوس غرب حماة من حواجزها المحيطة (تصريح) - 08:27 "الجبهة الوطنية" تعلن صد محاولة تسلل للنظام جنوب إدلب (تصريح) - 08:26 "قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19

"تحرير الشام" تشكل "لجنة رقابة عليا" بعد انتقادات واسعة

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/14 13:29

سمارت - إدلب

أعلنت "هيئة تحرير الشام" السبت، تشكيل ما اسمتها "لجنة رقابة عليا" بعد انتقادت واسعة وجهها أشخاص بعضهم محسوبون على "الهيئة" طالت طريقة إدارتها السياسية والعسكرية والاقتصادية للمناطق الخاضعة لسيطرتها في الشمال السوري.

وقالت "تحرير" الشام" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إنها تعترف بوجود أخطاء لديها، إلا أنها تتعهد بإصلاحها، معتبرة في الوقت نفسه أن هذه الأخطاء تعرضت للتضخيم من قبل أشخاص اتهمتهم أنهم يحاولون كسب مواقف مختلفه النوايا من خلالها.

وأضاف البيان أن "تحرير الشام" ستعمل على تشكيل ما أسمتها "لجنه رقابة عليا" تتمتع بصلاحيات واسعة، وتضم ما وصفهم بأنهم "شخصيات معتبرة من أهل الحل والعقد في الشمال"، بهدف إثبات الشفافيه والانفتاح على الجميع، وفق تعبير البيان.

واعتبر البيان أن النظام السوري يحاول النيل من وحدتهم وتماسكهم، لافتا أن "الدفاع عن المنطقة بكافة السبل هو أولوية لا تنتظر"، كما زعم البيان أن "الهيئة ترفض الظلم، وتحفظ حرية الرأي والتعبير".

وعزلت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء الماضي، الإداري العام للجناح العسكري في "جيش عمر بن الخطاب" عبد المعين كحال، الملقب "أبو العبد أشداء"، على خلفية انتقاده لقيادتها وطريقة إدارتها للمنطقة، كما اعتقلت آخرين بينهم قياديون وعناصر فيها، إضافة إلى ناشطين وإعلاميين ومدنيين قتل بعضهم في سجونها.

ويأتي ذلك بعد تقدم كبير لقوات النظام السوري وسيطرتها على مواقع هامة جنوب إدلب منها مدينة خان شيخون وبلدة التمانعة وقرية الهبيط، إضافة إلى سيطرتها على كامل ريف حماة الشمالي، وحصارها لنقطة المراقبة التركية التاسعة في مدينة مورك.