الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25
ui.public.translatedTo

مجهولون يستهدفون مواقع لقوات النظام في درعا

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/14 12:27

سمارت - درعا

استهدف مجهولون السبت، مواقع لقوات النظام السوري في محافظة درعا جنوبي سوريا، ما أدى لاشتباكات بين الطرفين دون وقوع إصابات.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن مجهولين هاجموا  مديرية منطقة نوى غربي درعا ونقاطا لقوات النظام في المنطقة فجر السبت، واستهدفوها بالرشاشات الثقيلة والقنابل اليدوية.

وأضافت المصادر أن اشتباكات دارت بين الطرفين واستمرت نحو نصف ساعة قبل أن ينسحب المهاجمون، دون تسجيل إصابات.

بالتزامن مع ذلك هاجم مجهولون أيضا مخفر مدينة داعل بالأسلحة الخفيفه، حيث دارت مواجهات بين الطرفين لم تسفر عن قتلى أو جرحى، وفق مصادر من المنطقة.

وسبق أن قتل قيادي في "حزب البعث العربي الاشتراكي" التابع للنظام السوري، وأصيب شخصان آخران بجروح خطيرة الجمعة، نتيجة إطلاق نار في حادثتين منفصلتين بمحافظة درعا.

وفي نيسان الفائت، أصيب قياديان سابقان في الجيش السوري الحر برصاص مجهولين في مدينة داعل، كما سبق أن جرح ثلاثة عناصر بهجوم لمجهولين على حاجز يتمركز به عناصر "المخابرات الجوية" التابعة لقوات النظام في مدينة داعل.

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال متكررة تستهدف بعضها أشخاصا تابعين لقوات النظام بينما تستهدف أخرى قياديين سابقين في "الحر"، ينفذ غالبيتها مجهولون، وسط اتهامات من قبل ناشطين بمسؤولية النظام عن معظمها.