الأخبار العاجلة
طائرات مجهولة تقصف معامل دفاع تابعة للنظام في منطقة الزاوي غرب حماة (مصادر محلية) - 19:16 عناصر من تنظيم "حراس الدين" يعترضون متظاهرين ضد النظام السوري في مدينة إدلب (مصادر محلية) - 18:40 حكومة النظام تعلن تسجيل إصابة جديدة بمرض "كورونا" في ريف دمشق ما يرفع عدد الحالات المسجلة إلى 124 إصابة (وسائل إعلام النظام) - 18:17 إغلاق مكاتب حوالات و صرافة في محافظة درعا بناء على قرار من حكومة النظام ( ناشطون ) - 16:30 مقتل عنصر لقوات النظام وجرح آخر أثناء مداهمة لاعتقال مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" في مدينة الصنمين شمال درعا (مصادر محلية) - 15:19 انفجار لغمين بالقرب من الدورية الروسية التركية المشتركة الخامسة عشر على طريق "M4" بإدلب - 07:12 طائرات حربية روسية تقصف بالصواريخ الارتجاجية قرية السرمانية غرب حماة (ناشطون) - 20:38 جرحى من عناصر "قسد" بتفجير عبوة ناسفة استهدفت سيارةعسكرية بالقرب من بلدة ذيبان شرق ديرالزور (مصادر محلية) - 15:04 إصابة 11 شخص بمرض "كورونا" في محافظة درعا (مصدر طبي) - 12:59 قوات النظام تقصف بالمدفعية محيط قرية بينين جنوب إدلب من مواقعها في قرية حنتوتين جنوبي المحافظة (ناشطون) - 12:16

"الهلال الأحمر" يعلن وصول مساعدات غذائية شرق درعا

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/18 18:48

سمارت – درعا

أعلنت منظمة "الهلال الأحمر السوري" في بيان الأربعاء، عن وصول مساعدات غذائية إلى مدينتي النعيمة وبصرى الشام شرق محافظة درعا جنوبي سوريا.

وجاء في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن منظمة الهلال الأحمر أدخلت قافلةَ مساعدات إنسانية إلى مدينتي النعيمة وبصرى الشام الخاضعتان لسيطرة قوات النظام جنوبي سوريا.

وأوضح بيان المنظمة، أن "القافلة حملت 6387 سلة غذائية في 17 آيلول 2019 ، ومثلها أكياس طحين مدعومة من برنامج الأغذية العالمي، إضافةً إلى المكملات الغذائية".

وأشار البيان إلى أن "المساعدات ستوزع على 6387 أسرة في المناطق المذكورة". لافتا إلى مواصلة الهلال الأحمر عمله في تأمين المساعدات الإنسانية للمستفيدين في درعا.

وفي نهاية تموز الماضي، أعلن "الهلال الأحمر السوري" أنه أدخل قافلة محملة بالمواد الإغاثية إلى مدينة الحارة شمال مدينة درعا. سبقها إدخال مساعدات غذائية لـ 5300 عائلة في منطقة حوض اليرموك غرب مدينة درعا.

وتشهد محافظة درعا  ارتفاعا متكررا بأسعار المواد الغذائية بسبب غياب الرقابة واحتكار التجار، إضافة إلى نقص في المحروقات.