الأخبار العاجلة
"الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49

بنوك في دمشق تنفي تلقيها بلاغا من النظام لمنح الموظفين قروضا مالية

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/18 11:35

سمارت - دمشق

نفى موظفون في مصارف بنكية بمدينة دمشق أن يكونوا تلقوا بلاغا من حكومة النظام السوري لمنح الموظفين العاملين في مؤسسات الأخيرة قروضا مالية تخولهم شراء المواد الغذائية والسلع الإستهلاكية من دون فوائد.

وقال موظفون طلبوا عدم نشر أسمائهم لأسباب أمنية بتصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إنهم توجهوا إلى مصرف "التسليف الشعبي" الذي يقع عند "ساحة المحافظة" للحصول على قرض مالي إلا أن موظفي البنك أبلغوهم أنهم لم يتلقوا تعليمات تخولهم منح القروض حتى الآن.

وأضافوا أنهم توجهوا أيضا إلى مصارف عقارية وتجارية فأخبرهم الموظفين أنهم غير معنيين بذلك وأن القروض تشمل فقط العاملين الذين يستلمون رواتبهم من هذه المصارف نفسها.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة "التجارة الداخلية وحماية المستهلك" أنها أبلغت جميع المصارف العامة بقرار منح الموظفين العاملين في مؤسسات النظام قروضا تصل إلى 300 ألف ليرة مقسمة على ست دفعات لمدة ستة أشهر يحق لهم صرفها على المواد الغذائية من صالاتها "حصرا"، على أن يكون التسديد خلال أربع سنوات من دون فوائد، بحسب وسائل إعلام النظام.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام ارتفاعا متكررا بأسعار المواد الغذائية لأسباب عدة أبرزها انهيار قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، كما تشهد نقصا حادا في المحروقات إذ تقف مئات السيارات على طوابير الانتظار أمام محطات الوقود، بعد تخفيض وزارة النفط والثروة المعدنية بحكومة النظام مخصصات البنزين المسموح بتعبئتها إلى النصف.