الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتيل وثلاثة مصابين بانفجار مصفاة نفط بدائية شرق حلب

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/18 20:58

سمارت – حلب

قتل شخص وأصيب ثلاثة آخرون الأربعاء، نتيجة اندلاع حريق بمحطات تكرير الوقود بمنطقة الباب في محافظة حلب شمالي سوريا.

وقال مدير المكتب الاعلامي بالدفاع المدني في حلب أبراهيم أبو اليث لـ "سمارت"، إن شخصا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بحروق بليغة أثناء عملهم بالحراقات (مصاف بدائية) نتيجة انفجار خزان فيول (نفط) في منطقة ترحين، مشيرا أنهم نقلوا جميعا إلى مشفى مدينة الباب.

وأوضح "أبو الليث" أن الحريق هو الثالث الأربعاء بسبب الحراقات الموجودة في المنطقة، التي تشهد حرائق متكررة سببها المصافي البدائية للنفط .

وأشار إلى أنهم يعملون على توعية المدنيين وأصحاب المصافي البدائية وتقديم النصح لهم بعدم العمل بها.

وجرح مدنيون 9 أيلول 2019، بانفجار صهريج مخصص لنقل المحروقات في مدينة اعزاز (48 كم شمال مدينة حلب).

وتكررت التفجيرات شمال وشرق حلب، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين والقياديين والمقاتلين في "الحر"، وسط اتهامات لخلايا تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أو "قوات سوريا الديمقراطية" بالوقوف وراء الانفجارات، كما اتخذت الشرطة والمجالس المحلية إجراءات احترازية لتفادي سقوط ضحايا جراء الانفجارات.