الأخبار العاجلة
"الإدارة الذاتية" الكردية تصدر قرارا بفتح معبري التايهة والطبقة بالرقة (بيان) - 07:43 إصابة مدير مكتب منظمة "عطاء" الإغاثية في جرابلس بحلب نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارته (ناشطون) - 20:21 اغتيال عنصرين من قوات الشرطة في بلدة الراعي شرق حلب (الدفاع المدني) - 10:15 الليرة السورية تستمر في الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:19 الميليشيات الإيرانية  تطرد عددا من عناصرها  رفضوا المناوبات الليلية غرب دير الزور(مصادر محلية) - 08:19 الفصائل العسكرية تصد محاولة تقدم لقوات النظام قرب حرش بينين جنوب إدلب (ناشطون) - 08:08 جرحى مدنيون بإطلاق نار من عصابة خطف في دير الزور (مصادر محلية) - 07:56 مقتل شاب من دير الزور تحت التعذيب في سجون النظام السوري (مصادر محلية) - 07:05 " الشرطة العسكرية" تحتجز نساء متهمات بالانتماء لـ "وحدات حماية الشعب" كانو معتقلات لدى فصيل "فرقة الحمزات" في مدينة عفرين بحلب (ناشطون) - 18:57 توقيع اتفاق بين "فرقة الحمزات" وممثلين عن أهالي دمشق النازحين في مدينة عفرين يتضمن تقديم المتهمين بحادثة إطلاق النار إلى القضاء ( وثيقة اتفاق) - 16:19
ui.public.translatedTo

مقتل متطوع في ميليشيا "الفيلق الخامس" عبر إطلاق نار بدرعا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/18 09:10

سمارت - درعا

قتل متطوع في ميليشيا "الفيلق الخامس" الذي تديره القوات الروسية ليل الثلاثاء - الأربعاء، بإطلاق نار عليه في مدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال شهود عيان بتصريح إلى "سمارت"، إن المتطوع في "الفيلق الخامس" محمد أمين المصري قتل بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية خلال تواجده في مقبرة حي درعا البلد، مشيرة أن أهال نقلوا جثته إلى "المشفى الوطنية" في المدينة.

وكان "المصري" مقاتلا سابقا لدى فصيل "أسود السنة" التابع للجيش السوري الحر، وبعد سيطرة النظام على محافظة درعا أجرى "تسوية" معه وانضم لـ "الفيلق الخامس"، بحسب الشهود.

وتشهد محافظة درعا عمليات اغتيال متكررة تستهدف بعضها أشخاصا تابعين للنظام السوري بينما تستهدف أخرى قياديين سابقين في الحر، ينفذ معظمها مجهولون، وسط اتهامات من قبل ناشطين بمسؤولية النظام عن معظمها.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا بعد إبرام روسيا وفصائل "الحر" اتفاقات "تسوية" نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضن لـ "التسوية" نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل النظام.