الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20
ui.public.translatedTo

اشتباك بين مجموعتين مسلحتين في مدينة عفرين شمال حلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |

سمارت – حلب

نشب اشتباك بين مجموعتين مسلحتين إحداهما تتبع لـ "الجبهة الشامية" التابعة لـ "الجيش الوطني السوري" في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، على خلفية مشادة كلامية بين صاحب متجر وأحد عناصر "الجبهة".

وقال شهود عيان لـ "سمارت" إن نحو 80 عنصرا من "الجبهة الشامية" اشبكوا في مدينة عفرين مع مجموعة أخرى مؤلفة من15 شخصا ينحدرون من منطقة جيرود بريف دمشق بعد اعتداء عناصر "الشامية" بالضرب على صاحب محل تمديدات صحية ينحدر من المنطقة نفسها، وإطلاق النار على المتجر.

بدوره، أكد مدير المكتب الإعلامي في "الفيلق الثالث" التابع لـ "الجيش الوطني" رأفت جنيد لـ "سمارت" أن المشكلة  كانت بين شخصين مدنيين، مضيفا أن الفيلق تدخل لحل الخلاف، وأثناء وجود عناصره في الموقع بدأ بعض الأشخاص بإطلاق النار من شرفات المنازل المحيطة دون أن يعرفوا مصدر الرصاص.

وقال "جنيد" إن  الخلاف محصور بين عائلتين من المهجرين اختلفوا مع بعضهما ولا علاقة للفصائل بالإشكال، مشيرا إلى عدم وقوع إصابات.

وسبق أن اشتكى أهالي مدينة عفرين من استمرار انتهاكات واعتداءات بعض الفصائل العسكري في المدينة، وعجز الأجهزة الأمنية من محاسبتها، بينما قال مسؤول محلي في المنطقة إن استمرار الفصائل "بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين ستدفع سكان المنطقة لمغادرتها".

ومنذ سيطرة تركيا وفصائل من الجيش السوري الحر على منطقة عفرين في آذار 2018، بعد عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية، تتعرض تلك الفصائل لانتقادات من قبل ناشطين ومنظمات حقوقية، إذ قالت منظمة العفو الدولية، إن على تركيا وضع حد لـ"الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" المرتكبة هناك.