الأخبار العاجلة
الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01 مقتل عنصر من "قسد" برصاص مجهولين ببلدة البصيرة شرق ديرالزور(مصادرمحلية) - 10:52 مقتل شخص وإصابة أخر بانفجار عبوة ناسفة رزعها مجهولون بسيارتهم في درعا (مصادر محلية + ناشطون) - 10:51 الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27

"تحرير الشام" تضيق على مظاهرة قرب معبر باب الهوى بإدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/20 12:25

سمارت - إدلب

ضيقت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، على مظاهرة حاولت الوصول إلى معبر باب الهوى في محافظة إدلب على الحدود السورية – التركية.

وقال شهود عيان لـ"سمارت" إن "تحرير الشام" نشرت عشرات العناصر على شكل حائطي صد بشريين تلاهما حاجز اسمنتي وبعدها قوات أمنية تابعة للأولى، لمنع مئات المتظاهرين من الوصول للمعبر من ساحته القديمة حيث تجمع المواطنون.

وأضاف شهود العيان أن المظاهرة خرجت للتنديد باستخدام روسيا "حق النقض" (الفيتو) ضد مشروع قرار قدمته ثلاث دول في مجلس الأمن لإيقاف القصف على محافظة إدلب.

وردد المتظاهرون هتافات ضد "تحرير الشام" وسياسات تركيا اتجاه الملف السوري، منها: "يا جولاني مانك منا - شبيحة شبيحة" و"يا أردوغان سماع سماع الشعب السوري ما بيركع".

وطالبت المظاهرة بإسقاط النظام السوري ووقف العمليات العسكرية في محافظتي حماة وإدلب والتي تسببت بمقتل مئات المدنيين.

وأضاف شهود العيان أن "تحرير الشام" اعتدت على عدد من الإعلاميين والناشطين خلال تغطيتهم المظاهرة، حيث حاولوا اعتقال أحد الإعلاميين وحطموا كاميرة لآخر، كما قام عناصر الأولى بتصوير الناشطين دون معرفة السبب.

وسبق أن فشل "مجلس الأمن" الدولي خلال جلسة عقدها الخميس 19 أيلول 2019، بالتوافق على مشروعي قرارين جرى التصويت عليهما، يهدفان إلى التوصل لوقف إطلاق نار في محافظة إدلب.

وتخرج العديد من المظاهرات منذ بداية شهر أيلول 2019، ضد "تحرير الشام" وقائدها الملقب "أبو محمد الجولاني" مطالبة إيها بالخروج من محافظة إدلب.

وتأتي هذه المظاهرات نتيجة حملة قصف مكثف تشنها قوات النظام وروسيا على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ أواخر شهر نيسان، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.