الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

قتيل وجريحان من عائلة واحدة برصاص "فيلق الشام" في عفرين بحلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/09/28 18:52

سمارت – حلب

قتل معلم مدرسة وجرحت زوجته وطفله السبت، برصاص فصيل "فيلق الشام" التابع لـ"الجيش الوطني السوري" في منطقة عفرين (44 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

وأفاد مصدر عسكري من المنطقة (طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية) لـ"سمارت"، بأن المدني "صالح المحمد"، وهو معلم في مدرسة قرية ميدانكي التابعة لناحية شران، قتل على يد أحد مرافقي القيادي في فيلق الشام "أبو الشيخ" ويعرف المرافق باسم "عبد الستار".

وأوضح المصدر، أن مقاتلين من "فيلق الشام" طالبوا "المحمد" بإخلاء منزله، وهو مدني مقرب من "فيلق المجد"، لكنه رفض تسليمهم المنزل، فاشتبك معهم بسلاحه الخفيف لمدة تقارب الساعة.

ولفت المصدر أن مقاتلي "فيلق الشام" استخدموا رشاش الـ"PKC" وأطلقوا قذيفة "RPJ" على منزل المعلم، ما أسفر عن مقتله وإصابة زوجته وطفله بجروح متفاوتة، وانتهى الاشتباك بتدخل الأهالي.

وفي 22 أيلول الجاري، قتل طفل برصاص طائش نتيجة اشتباك بين مجموعتين مسلحتين في مدينة عفرين، على خلفية مشادة كلامية بين صاحب متجر وأحد عناصر "الجبهة الشامية".

وسبق أن اشتكى أهالي مدينة عفرين من استمرار اعتداءات بعض الفصائل العسكرية في المدينة، وعجز الأجهزة الأمنية عن محاسبتها.