الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

"تربية حلب": المعلمون سيكون عملهم تطوعيا العام الدراسي القادم

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/10/01 21:03

سمارت - حلب

أعلنت مديرية التربية في محافظة حلب شمالي سوريا، إن عمل المعلمين سيكون "تطوعيا" العام الدراسي القادم 2019 – 2020 م.

وقال مدير التربية محمد مصطفى بتصريح إلى "بوابة حلب" إحدى وسائل مؤسسة "سمارت" الإعلامية إن سبب القرار هو توقف الدعم في ظل عدم وجود أي موارد محلية أو بدائل.

وأوضح "مصطفى" أن عدد المعلمين التابعين لمديرية تربية حلب 3500 معلم موزعين على 285 مدرسة تضم 90000 طالبا.

وأشار "مصطفى" أن المعلمين سيعودون لقبض رواتبهم في حال توفر الدعم، مشيرا أن الرواتب التي كانوا يتلقونها "ضئيلة" ولا تكفي معيشتهم.

ولفت "مصطفى" أن توقف دعم التعليم سيساهم في تسرب عشرات آلاف الطلاب من المدارس ويتحولون إلى عمالة الأطفال إضافة إلى إنشاء جيل جاهل وربما "متطرف".

وسبق أن قالت مديرية التربية في محافظة إدلب، الاثنين 16 أيلول 2019، إن منظمة "كيومنكس" (منحة التعليم من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا) أوقفت الدعم المادي عن المعلمين في المحافظة.

 وتعاني العملية التعليمية في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام، من صعوبات عدة أبرزها استمرار القصف وازدياد أعداد الطلاب بعد عمليات التهجير والنزوح وضعف الإمكانيات المادية  والدعم،  وتدخل فصائل العسكرية الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية.