الأخبار العاجلة
"قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20 تسجيل ثلاث إصابات جديدة بفيروس "كورونا" شمالي غربي سوريا ليرتفع عدد الإصابات في المنطقة إلى 29 (وحدة تنسيق الدعم) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرى الحلوبة والفطيرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين ومدينة كفرنبل (ناشطون) - 19:50 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدة كنصفرة وقريتي كفرعويد والموزرة جنوب إدلب من مواقعها في معسكر جورين وبلدتي كفرنبل وشطحة (ناشطون) - 19:49 قوات النظام تقصف بالصواريخ قرية عين لاروز جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 19:49 مقتل مدني وجرح آخرين بينهم أطفال بانفجار عبوة ناسفة في مدينة عفرين شمال حلب (ناشطون) - 18:56 جرحى مدنيون بانفجار مجهول السبب قرب محل للأسلحة وسط مدينة إدلب شمالي سوريا (ناشطون) - 18:20 فصائل غرفة عمليات "الفتح المبين" تدمّر دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية داديخ جنوب إدلب (ناشطون) - 15:32 تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 650 (وسائل إعلام النظام) - 15:30
ui.public.translatedTo

منظمة حقوقية توثق اعتقال الجيش الوطني 127 شخصا في عفرين خلال أيلول

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |

سمارت – تركيا

قالت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" الأربعاء، إنها وثقت 127 حالة اعتقال نفذها الجيش الوطني السوري في منطقة عفرين بمحافظة حلب شمالي سوريا خلال شهر أيلول الفائت.

وأضافت المنظمة في تقرير اطلعت عليه "سمارت" أن فصائل من “الجيش الوطني” التابع للحكومة السورية المؤقتة اعتقلت  خلال شهر أيلول، 127 شخصا، بينهم 17 امرأة وطفلة، نقل بعضهم إلى سجون مركزية، وجرى الإفراج عن 70 منهم، في حين ما يزال مصير 57 معتقلا مجهولا، وتعتبر هذه الحصيلة هي الأعلى من الأشهر الثلاثة التي سبقتها.

وبينت أنها استطاعت توثيق اعتقال وتوقيف 80 شخصا خلال شهر آب و63 شخصا خلال شهر تموز، و56 شخصا خلال شهر حزيران 2019، أطلق سراح بعضهم وما يزال مصير 90 معتقلا مجهولا حتى الآن.

وسبق أن اتهمت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" الحكومة التركية بمحاولة "طمس" هوية السكان الأصليين والنازحين على حد سواء في شمال حلب شمالي سوريا، من خلال منحهم "بطاقات تعريفية" لا تتضمن قيود الشخص الأصلية.

وتعرّف منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" عن نفسها بأنها سورية، وتعمل على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في سوريا وضدّ السوريين وتعمل من "أجل تحقيق العدالة والتغيير".

وتسيطر تركيا وفصائل من الجيش السوري الحر على منطقة عفرين منذ شهر آذار 2019، بعد طرد "وحدات حماية الشعب" الكردية منها، ويتعرض الطرفين الأولين لانتقادات من قبل الناشطين والمنظمات الحقوقية، إذ قالت منظمة العفو الدولية، إنه على تركيا وضع حد لـ"الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان" المرتكبة في منطقة عفرين بحلب.