الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

عودة مئات العائلات إلى مدينة القصير في حمص

pictogram-avatar
Editing: مالك الحداد |

سمارت – تركيا

وافقت قوات النظام النظام السوري على السماح بعودة 1200 عائلة مهجرة من مدينة القصير بمحافظة حمص وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن النظام السوري وافق على عودة  1200 عائلة إلى مدينة القصير عاد منها 790 عائلة بالفعل ، فيما يوجد بعض الأسماء طلبت للمراجعة، ومن المتوقع أن تعود 400 عائلة أخرى.

 وكانت وسائل إعلام النظام قالت إن 550 شخص عادوا إلى منازلهم يومي الأربعاء والخميس بعد إعادة تأهيل البنى التحتية والخدمات، ليصبح عدد سكان القصير حاليا 12 الف نسمة.

وأوضح النشطاء إنه لا وجود لشروط معينة للعودة، إنما ترتفع الأسماء إلى فرع حزب البعث بحمص ثم  إلى اللجنة الأمنية أو الرباعية، وبعدها تعود لفرع الحزب ثم شعبة المنطقة، إذ أن معظم الناس أصبحت تعود  لمنازلها وخاصة الموظفين منهم.

وبينوا أن جميع سكان مدينة القصير والذين يقدر عددهم بـ 50 ألف نسمة، كانوا لاجئين في لبنان أو نازحين داخليا، حيث تركز وجود النازحين داخل البلاد بمناطق مختلفة منها القلمون، وحسياء وشنشار وحمص والسويداء.

وكانت وسائل إعلام "النظام" قالت الأربعاء 3 تشرين الأول 2019، إن دفعة جديدة من أهالي بلدة القصير تقدر بنحو 1800 شخص عادوا إلى منازلهم بعد إعادة تأهيل البنى التحتية والخدمات، وأنه من المقرر عودة نحو ألفي شخص.

وسيطرت قوات النظام وميليشيا "حزب الله" على مدينة القصير في أواسط عام 2013، بعد معارك مع الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، إذ تعتبر المدينة عقدة وصل بين دمشق وحمص والساحل السوري ولبنان.

ويأتي ذلك بعد أيام من إعلان روسيا التوصل لاتفاق يقضي بسحب الميليشيات الإيرانية من جنوبي غربي سوريا قرب خط وقف إطلاق النار مع "إسرائيل"، بعد تداول وسائل إعلام موافقة الأخيرة على انتشار قوات "النظام" بالمنطقة.