الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25

شكاوي من اهتراء خيم النازحين شرق حلب مع قدوم فصل الشتاء

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |
access_time
تاريخ النشر: 2019/10/06 15:33

سمارت - حلب

اشتكى نازحون في مخيم "زوغرة" قرب مدينة جرابلس (100 كم شمال شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، من إهتراء خيامهم وانعدام المساعدات الإنسانية مع قدوم فصل الشتاء وسط غياب دعم المنظمات الإنسانية. 

 وقال إداري في المخيم بتصريح إلى "بوابة حلب" التابعة لمؤسسة "سمارت" الإعلامية الأحد، إن خيام النازحين المصنوعة من شوادر بلاستيكية أُتلفت بسبب ارتفاع درجات الحرارة خلال فصل الصيف ما يهددها بالغرق نتيجة هطول الأمطار خلال الشتاء.

وأضاف الإداري أن سكان المخيم  يعانون من البطالة و يفتقرون أيضا لأدنى مقومات الحياة في ظل غياب المنظمات الإنسانية التي لا توزع المساعدات الإغاثية سوى مرة كل ستة أشهر. 

وتقطن نحو 1700 عائلة  مؤلفة من 7 آلاف شخص في مخيم "زوغرة"، معظمهم مهجرون من محافظتي حمص وريف دمشق إضافة إلى نازحين من محافظتي إدلب وحماة، بحسب المصدر.

وتنتشر عشرات المخيمات على الشريط الحدودي السوري التركي في حلب وإدلب واللاذقية، لنازحين هجروا قراهم بالداخل السوري نتيجة القصف الجوي والمدفعي والصاروخي لقوات النظام وروسيا.

ويعاني معظم ساكني المخيمات شمالي سوريا من الأوضاع السيئة ونقص الخدمات وسط مناشدات للمنظمات الإنسانية والمجالس المحلية لتخفيف المعاناة وتوفير اللقاح والأدوية ووسائل التدفئة دون تلق رد، وتزداد المعاناة مع اقتراب فصل الشتاء إذ سبق أن جرفت مياه الأمطار مخيمات عدة.