الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

ارتفاع أسعار المحروقات غرب حلب مع اقتراب العملية التركية شمالي سوريا

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/10/07 20:17

سمارت – حلب

ارتفعت أسعار مادتي المازوت والبنزين الاثنين في مدينة الأتارب (30كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بنحو 50 ليرة سوريا لليتر الواحد، نتيجة التصريحات التركية عن عملية عسكرية قريبة شرق نهر الفرات.

وقال بائع محروقات في المدينة يلقب "محمد أبو الياس" لـ"بوابة حلب" (أحد مشاريع مؤسسة سمارت الإعلامية)، إن سعر مادة "البنزين المفلتر" بلغ 400 ليرة سورية لليتر الواحد بعدما كان سعره بالأمس 350 ليرة سورية، كما ارتفع سعر ليتر مادة "المازوت المستورد" إلى 500 ليرة، بعد أن كان سعره 450 ليرة سورية.

وأضاف "أبو الياس" إن سبب ارتفاع أسعار المحروقات القادمة من مناطق "الإدارة الذاتية" الكردية يعود إلى احتكار التجار لها، عقب سماعهم باقتراب العملية العسكرية التي من المتوقع أن تشنها تركيا شرق نهر الفرات شمالي شرقي البلاد، والتي تضم آبار النفط في سوريا.

وسبق وأن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين، إن نظيره الأمريكي دونالد ترامب أبلغه بقرار سحب القوات الأمريكية من شمالي شرقي سوريا، و ذكر مسؤول تركي أن بلاده ستنتظر انسحاب القوات الأمريكية قبل البدء بعملية عسكرية ضد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وتوصلت كلا من تركيا وأمريكا مطلع آب الفائت، لاتفاق يقضي بإنشاء المنطقة الآمنة ينص على تسيير دوريات أرضية وجوية مشتركة بين البلدين وانسحاب "قسد" و"وحدات حماية الشعب" الكردية المنضوية ضمنها من تلك المنطقة.

ويأتي الاتفاق على إنشاء "المنطقة الآمنة" بعد تهديدات متكررة لتركيا بشن عملية عسكرية ضد "قسد" شرق نهر الفرات حيث قال  "أردوغان" يوم 6 آب الفائت إن تركيا ستدفع الثمن غاليا إذا لم تفعل ما هو لازم في شمالي سوريا.