الأخبار العاجلة
تركيا وروسيا تسيران الدورية المشتركة الثالثة عشر على طريق الـ "M4" بإدلب (مصادر محلية) - 17:22 أهال يحرقون مقرا لفصيل "فرقة الحمزات" على خلفية مقتل مدنيين اثنين وجرح ثلاثة آخرين في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت) - 16:36 قتيل وجرحى بإطلاق عناصر من "فرقة الحمزات" النار في مدينة عفرين شمال حلب (مراسل سمارت ) - 14:52 برنامج الأغذية العالمي يخفض للمرة الثانية خلال شهرين محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 13:39 رامي مخلوف يتنازل عن ملكية أسهمه بالبنوك السورية لمؤسسة "راماك" التابعة له (بيان) - 13:08 النظام يخصص مدارس بمدينة حماة لحجر الطلاب الوافدين من إدلب والرقة ( مصادر محلية) - 11:52 مقتل لاجيء عراقي في مخيم الهول بالحسكة (مصادر إعلامية) - 11:24 برنامج الأغذية العالمي يخفض محتوى الحصة الغذائية شمال غرب سوريا (بيان) - 10:15 الليرة السورية تعاود الانهيار أمام الدولار متجاوزة حاجز الـ 1800 (مصادر خاصة) - 09:52 الأمم المتحدة ترسل قافلة مساعدات إنسانية إلى إدلب (وسائل إعلام تركية) - 09:25
ui.public.translatedTo

نزوح معظم سكان مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا

pictogram-avatar
Editing: ميس نور الدين |

سمارت - الحسكة

نزح معظم سكان مدينة رأس العين الحدودية مع تركيا في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا نتيجة العملية العسكرية التركية.

 وقال شهود عيان وناشطون بتصريح إلى "سمارت" إن غالبية سكان مدينة رأس العين ( 71 كم شمال مدينة الحسكة)، نزحوا باتجاه مدينة مدينة الحسكة وبلدة تمر والقرى المجاورة لهما، نتيجة القصف المدفعي والجوي التركي على المنطقة.

 وأوضح الشهود أن المدينة أصبحت شبه خالية من السكان، لافتين أن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) أشعلت إطارات سيارات داخل رأس العين لعرقلة حركة الطيران التركي.

 وتحاول "سمارت" التواصل مع بلدية الشعب "التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية لمعرفة عدد العوائل النازحة والتسهيلات التي قدمتها للنازحين.

ودعت منظمة "الأمم المتحدة" الاثنين، إلى حماية المدنيين وحذرت من "الاستعداد للأسوأ" في شمالي شرقي سوريا بعدما انسحبت القوات الأميركية من نقاطها على الحدود السورية - التركية عقب التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شرق نهر الفرات.

 ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية التركية التي أطلقتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها، فيما اعتبرت منظمة"العفو الدولية" أن الهجوم التركي سيعرّض المدنيين للخطر.