الأخبار العاجلة
الحكومة المؤقتة تدعو إلى اجتماع لخلية الأزمة بهدف تفعيل خطة الطوارئ بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" شمالي سوريا (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:24 إغلاق مشفى باب الهوى شمالي سوريا والسكن الخاص به بعد تسجيل أول إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" (وزير الصحة في الحكومة المؤقتة) - 17:18 تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بمرض "كوفيد 19" في مشفى باب الهوى شمالي سوريا (بيان لوحدة تنسيق الدعم) - 17:01 مقتل عنصر من "قسد" برصاص مجهولين ببلدة البصيرة شرق ديرالزور(مصادرمحلية) - 10:52 مقتل شخص وإصابة أخر بانفجار عبوة ناسفة رزعها مجهولون بسيارتهم في درعا (مصادر محلية + ناشطون) - 10:51 الحجر على مريض قادم من تركيا في مشفى اعزاز الوطني شمال حلب لإصابته بأعراض مشابهة لاعراض "كورونا" (مصدر طبي) - 18:58 جرح إعلامي تابع لـ "لواء القدس" الإيراني بانفجار لغم في ريف حماة (وسائل إعلام النظام) - 18:44 "قسد" تعتقل شبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري) - 13:52 مظاهرة لمدرسي قرى أبو حمام والكشكية شرق مدينة دير الزور تطالب بـ "اقالة الفاسدين" (ناشطون) - 11:00 "الجبهة الوطنية للتحرير" تستهدف مواقع قوات النظام قرب جبل الزاوية في إدلب بالصواريخ وقذائف الهاون (ناشطون) - 10:27

رئيس النظام السوري بشار الأسد يزور قواته في بلدة الهبيط جنوب إدلب

pictogram-avatar
Editing: عبيدة النبواني |
access_time
تاريخ النشر: 2019/10/22 10:28

سمارت – إدلب

زار رئيس النظام السوري بشار الأسد الثلاثاء، مواقع لقواته في بلدة الهبيط (55 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا، بعد سيطرتهم عليها بحملة عسكرية مدعومة من القوات الروسية، أدت لنزوح مئات الآلاف من المنطقة.

ونشرت وسائل إعلام رسمية تابعة للنظام صورا للأسد، وهو يتنقل بين عناصر قواته برفقة وزير الدفاع في حكومة النظام العماد علي عبدالله أيوب، ورئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في حماة اللواء رمضان رمضان، قائلة إنها التقطت الثلاثاء في أحد مقراتهم ببلدة الهبيط جنوب إدلب.

وأكدت مصادر محلية خاصة لـ "سمارت" وصول "الأسد" إلى المنطقة، قائلة إنه زار قواته المتواجدة في بلدتي الهبيط وكفرنبودة، لافتة إلى انقطاع شبكات الاتصالات الخلوية في محافظة حماة وريفها تزامنا مع الزيارة.

وسبق أن سيطرت قوات النظام السوري في 11 آب 2019، على قريتي الهبيط ومغر الحمام بعد قصف جوي وصاروخي ومدفعي مكثف، بالتزامن مع خمس محاولات تقدم من أربعة اتجاهات حيث  أدت العمليات العسكرية لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، ودمار واسع في البنية التحتية لاسيماالمشافي والمدارس.

وأتت محاولة تقدم النظام على جنوب إدلب رغم أن المحافظة تخضع لاتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" الموقع بين روسيا وتركيا في 17 أيلول الفائت، والذي يقضي بانتزاع السلاح الثقيل من النظام والفصائل ومنع "الأعمال الاستفزازية" والقصف.