الأخبار العاجلة
هيئة الصحة التابعة لــ"قسد" تسجل حالتي وفاة جديدتين بفيروس" كورونا" في شمال شرقي سوريا ليرتفع العدد إلى 12 وفاة - 09:33 تسجيل أول إصابتين بفيروس "كورونا" في "مخيم" باب السلامة شمال شرق حلب (مصدر طبي ) - 21:08 تسجيل 65 إصابة جديدة بـ "كورونا" في مناطق سيطرة النظام ليرتفع إجمالي الحالات إلى 1125 (وسائل إعلام النظام) - 08:50 "الجبهة الوطنية للتحرير" تسقط طائرة استطلاع يرجح أنها روسية فوق بلدة معربليت جنوب إدلب (مصدر عسكرية) - 11:52 "الإدارة الذاتية" تعلن تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في أماكن سيطرتها شمال شرق سوريا ما يرفع العدد الكلي إلى 66 إصابة (مصدر طبي) - 11:25 مقتل طفل وجرح سبعة مدنيين بإنفجار مجهول السبب وسط مدينة جسرالشغور غرب إدلب (مصادر محلية) - 11:22 مقتل قائد عسكري تابع لـ "قسد "على يد مجهولين شرق ديرالزور(مصدر عسكري) - 11:20 "قسد" تشن حملة اعتقالات شرق دير الزور بدعم من "التحالف الدولي" ( مصدر عسكري ) - 11:19 "قسد" تعتقل عشرات الشبان من بلدة المنصور غرب مدينة الرقة لسوقهم إلى التجنيد الاجباري (مصدر عسكري من "قسد") - 21:21 مقتل مقاتلين سابقين في "الجيش الحر" برصاص مجهولين في درعا البلد (مصادر محلية) - 21:20

النظام يفرج عن شاب من محافظة درعا بعد أكثر من عام على اعتقاله

pictogram-avatar
access_time
تاريخ النشر: 2019/10/23 19:43

سمارت - درعا

أفرجت قوات النظام السوري عن شاب من مدينة بصر الحرير (32 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا، بعد مضي أكثر من عام على اعتقاله.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" الأربعاء، إن قوات النظام أفرجت الثلاثاء، عن الشاب نتيجة متابعة ذويه لقضيه والتي انتهت بتحويله من فرع "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام في العاصمة السورية دمشق إلى المحكمة وإطلاق سراحه.

وأضافت المصادر أن قوات النظام السوري اعتقلت الشاب بتهمة أنه "مسلح" خلال حملة الاعتقالات التي نفذتها في مدينة بصر الحرير في آب 2018، مشيرين أن قوات النظام اتهمته بأنه "مسلح"، بينما أكدت المصادر أنه مدني ويحمل بطاقة "تسوية".

وسبق أن أفرج النظام السوري الثلاثاء 16 تشرين الأول 2019، عن طبيب وممرض اللذان ينحدران من مدينة درعا، بعد ضغط من "لجنة التفاوض" ووساطة الروس.

ويتعرض مئات الآلاف من المعتقلين لانتهاكات جسدية ونفسية في سجون النظام وفروعه الأمنية، تسببت بمقتل الآلاف منهم، فيما يتهم حقوقيون وناشطون المجتمع الدولي بالتقاعس في الضغط على النظام للكشف عن مصير مئات آلاف المعتقلين والمغيبين قسريا في سجونه والإفراج عنهم، ومحاسبته على الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهم.