الأخبار العاجلة
النظام السوري يعلن تسجيل 19 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 477 (وسائل إعلام النظام) - 16:19 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدة معارة النعسان شمال إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 15:54 قوات النظام تقصف بالصواريخ بلدتي كنصفرة وسفوهن جنوب إدلب من مواقعها القريبة (ناشطون) - 15:50 قوات النظام تقصف بقذائف المدفعية قريتي فليفل والفطيرة جنوب إدلب من مواقعها في قرية الدار (ناشطون) - 15:50 مقتل مقاتل سابق في "الجيش الحر" برصاص مجهولين شمال غرب درعا (مصادر محلية) - 15:04 الجيش التركي يقصف بقذائف المدفعية مواقع لقوات النظام في مدينة سراقب شرق إدلب (مصدر عسكري) - 15:03 ارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" شمالي سوريا إلى 11 حالة بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة (وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة) - 20:31 جرحى مدنيون بينهم أطفال بغارات جوية يرجح أنها روسية على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:30 طائرات حربية يرجح أنها روسية تشن غارة بالصواريخ على مدينة الباب شمال حلب (ناشطون) - 20:27 انفجار مجهول السبب في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا دون ورود أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 18:13

لجنة من نازحي منطقة تل رفعت بحلب تلتقي مسؤولين أتراك

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/04 15:07

سمارت - تركيا

التقت لجنة من نازحي منطقة تل رفعت شمال مدينة حلب شمالي سوريا، الاثنين، مسؤولين أتراك في ولاية غازي عينتاب التركية.

وقال أحد أعضاء اللجنة المكونة من خمسة أشخاص إنهم التقوا مسؤولين من الرئاسة التركية في أنقرة، حيث أبلغهم المسؤولون أن الاتفاق بين تركيا وروسيا يقضي بانسحاب "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من منطقة تل رفعت وعدم دخول قوات النظام إليها.

وأضاف عضو اللجنة أن المسؤولين الأتراك أبلغوا اللجنة أن الاتفاق لم يطبق بعد حول منطقة تل رفعت، إلا أن أنقرة ترفض دخول النظام إليها وتسعى خلال المفاوضات الجارية مع الروس لاستلام المنطقة، حيث سيعقد الأسبوع القادم اجتماع تركي – روسي لبحث القضية.

ولفت المسؤولون الأتراك خلال الاجتماع أن خطة معركة عفرين كانت موضوعة ابتداء بمنطقة تل رفعت إلا أن الضغوط الإيرانية والروسية اضطرتهم لتغيير خطة المعركة.

ويعتصم نازحون من منطقة تل رفعت شمال مدينة حلب لليوم السادس على التوالي قرب معبر باب السلامة على الحدود السورية – التركية، للمطالبة بعودتهم إلى بلداتهم وقراهم.

وتوصل "بوتين" و"أردوغان" الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019، لاتفاق يقضي بانتشار قوات النظام والشرطة العسكرية الروسية في منطقة شمالي شرقي سوريا، وانسحاب "قوات سوريا الديمقراطية بعمق 32 كم في جميع المحافظات السورية الشمالية والشمالية الشرقية، تليها تسيير دوريات تركية – روسية مشتركة شرق وغرب نهر الفرات بعمق 10 كم.

ويأتي ذلك في ظل العملية العسكرية التي أعلنتها تركيا ضد "قسد" الأربعاء 9 تشرين الأول 2019، حيث قال مسؤولون أتراك إن المعركة تجري "وفق القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة"، وسط رفض دولي للعملية ودعوات لإيقافها.