الأخبار العاجلة
انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في مدينة عفرين شمال حلب ولا أنباء عن إصابات (مصادر محلية) - 19:15 النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40

مقتل مقاتل سابق في "الحر" برصاص مجهولين شمال درعا

pictogram-avatar
Editing: Ayham Nasif |
access_time
Publication date: 2019/11/04 10:34

سمارت - درعا

قتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر، بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن مسلحين ملثمين يستقلون دراجة نارية أطلقوا النار على أحمد الرواشدة في بلدة اليادودة (7 كم شمال مدينة درعا)، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأشارت المصادر أن "الرواشدة" كان مقاتلا سابقا في صفوف الجيش الحر قبل خضوعه لتسوية مع قوات النظام عقب سيطرتها على المنطقة.

وسبق أن قتل مقاتل سابق في الجيش السوري الحر 19 تشرين الأول 2019، برصاص مجهولين بعد ساعات من اختطافه على يد مجهولين في بلدة صيدا (11 كم شرق مدينة درعا).

وتشهد محافظة درعا إطلاق نار متكرر من قبل مجهولين يستهدف في معظم الأحيان قوات النظام والميليشيات المساندة لها ومقاتلين وقادة سابقين بالجيش السوري الحر، كما طال أحيانا شبانا مدنيين حيث قتل وجرح عدد من الأشخاص إثر ذلك.

وسيطرت قوات النظام على كامل محافظة درعا في تموز 2018، بعد إبرامها مع فصائل الجيش السوري الحر اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ"التسوية" نحو الشمال السوري.