الأخبار العاجلة
انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38 أربعة جرحى بانفجارسيارة مفخخة في مدينة الباب شرقي حلب( مصدر طبي) - 11:29

خروج مركزين للدفاع المدني عن الخدمة شمال حلب بقصف للنظام

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/05 21:01

سمارت – حلب

خرج مركزان للدفاع المدني السوري عن الخدمة الثلاثاء، نتيجة قصف "مباشر" من قوات النظام السوري استهدف مدينة عندان شمال محافظة حلب شمالي سوريا.

وقال المسعف من الدفاع المدني محمد خالد بخصو بتصريح إلى "سمارت": إن مركز الدفاع المدني في عندان تعرض لنحو ٧٠ قذيفة مدفعية وهاون من قبل قوات النظام المتمركزة في كتيبة حندرات وجمعية الزهراء خلال الـ ٤٨ ساعة الماضية.

وأضاف المسعف أن القصف المكثف أدى إلى أضرار مادية كبيرة بالآليات والمبنى بشكل كبير جدا، إضافة إلى احتراق عدد من براميل "المازوت".

كما أشار المسعف الآخر في الدفاع المدني أحمد الخطيب أن القصف أدى لخروج مركز قيادة القطاع الذي يحوي آليات ثقيلة خدمية عن الخدمة نتيجة استهدافه بشكل مباشر من قبل قوات النظام بقذائف مدفعية والهاون.

وتواصل قوات النظام وروسيا قصفهما للمراكز الحيوية في الشمال السوري، إذ خرج مشفى "الإيمان" التخصصي بأمراض النساء والأطفال في قرية أورم الكبرى غرب مدينة حلب عن الخدمة في نهاية آب 2019 نتيجة قصف جوي روسي.

ويأتي ذلك رغم إعلان روسيا يوم 30 آب 2019، عن وقف إطلاق نار من قبل قوات النظام، بعد بدئها حملة عسكرية جنوبي إدلب وشمالي حماة، أدت إلى مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف   ودمار كبير في البنى التحتية.