الأخبار العاجلة
"قسد" تشن حملة دهم واعتقالات في قرية الحصن جنوبي محافظة الحسكة (مصدر محلي) - 20:19 وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى بلدة عين عيسى بالرقة (مصادر خاصة) - 14:57 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة بلدتي سفوهن وفليفل جنوب مدينة إدلب من حاجزها القريبة(ناشطون) - 14:31 20 إصابة جديدة بـ "كورونا" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري لترتفع الحصيلة الاجمالية إلى 358 حالة (وسائل إعلام النظام) - 12:33 "قسد" تطلق سراح محتجزين لديها بتهمة الانتماء لتنظيم "الدولة" في ريف حلب(مصادر عسكرية) - 12:18 إصابة ممرضة "بفيروس كورونا" بمدينة السويداء(مصادر خاصة) - 12:16 مقتل طفلة باشتباكات بين فصيلين من "الجيش الوطني" شمال الحسكة (السلطان مراد) - 10:48 الإدارة الذاتية تغلق كافة معابرها مع النظام السوري في شمال وشرق سوريا بسبب جائحة"كورونا" (مصدر عسكري خاص) - 09:15 قوات النظام تقصف بالمدفعية الثقيلة قرية دير سنبل جنوب إدلب (مصدر محلي) - 17:03 تسمم عشرة أطفال بمخيم اللبن بكفريحمول شمالي إدلب جراء الحرارة المرتفعة (مصادر محلية) - 16:20
ui.public.translatedTo

قتلى من "الجبهة الوطنية" بقصف روسي على إدلب

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/05 16:17

سمارت - إدلب

قتل سبعة مقاتلين من "الجبهة الوطنية للتحرير" الثلاثاء، بغارة جوية روسية استهدفت قرية المشيرفة جنوب شرق محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن الغارة الروسية استهدفت سيارة نوع "بيك أب" تقل سبعة مقاتلين من "الجبهة الوطنية" في قرية المشيرفة الواقعة على خطوط التماس مع النظام، حيث قتلوا على الفور وهم ثلاثة من أبناء بلدة جرجناز وآخر من بلدة حاس  واثنان من قرية السعن شرق حماة.

وأشار الناشطون أن الطائرات الحربية الروسية شنت غارات مكثفة على قرى الدار الكبيرة، ومعرة الصين وترملا، ومعرة حرمة والمشيرفة، وجبالا جنوب إدلب.

فيما قصفت طائرات النظام الحربية قرية الشيخ سنديان غرب إدلب، إضافة إلى قصف قوات النظام بالصواريخ قرية زعينية قرب جسر الشغور من مواقعها في جبل الأكراد باللاذقية، بحسب الناشطين.

وسبق أن جرح ثمانية أشخاص بقصف صاروخي على مدينة جسر الشغور الاثنين، وقتل ثلاثة مدنيين وجرح أربعة آخرون غالبيتهم أطفال ونساء، بقصف لطائرات النظام الحربية على قرية الكفير إضافة إلى جرح طفل وطفلة في قريتي الجانودية والبشيرية.

ويأتي ذلك رغم إعلان روسيا يوم 30 آب 2019، عن وقف إطلاق نار من قبل قوات النظام، بعد بدئها حملة عسكرية جنوبي إدلب وشمالي حماة، أدت إلى مقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح مئات الآلاف ودمار كبير في البنى التحتية