الأخبار العاجلة
النظام يعلن وفاة 3 حالات ليرتفع العدد لـ19 و تسجيل 23 إصابة جديدة بـ "كورونا" ليرتفع الإجمالي إلى 416 إصابة (وسائل إعلام النظام ) - 12:25 انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38

جرحى وخروج مشفى عن الخدمة بقصف روسي على قرية شنان بإدلب

pictogram-avatar
Editing: محمد علاء |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/06 09:17

سمارت - إدلب

خرج مشفى عن الخدمة وجرح عدد من أفراد طاقمه الطبي ليل الثلاثاء – الأربعاء، في قرية شنان التابعة لمنطقة أريحا جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا، نتيجة قصف لطائرات حربية روسية.

وقالت مديرية الصحة في إدلب في بيان اطلعت عليه "سمارت" إن غارتين جويتين من الطائرات الحربية الروسية استهدفتا مشفى الإخلاص للنساء والأطفال ما أدى لتدميره بشكل كامل وإصابة عدد من كوادره الطبية.

وبدوره أشار الدفاع المدني على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي أن القصف الروسي تسبب بإصابة ثلاثة من الكادر الطبي للمشفى، حيث عملت فرق الدفاع المدني على إسعاف الجرحى وإخماد الحرائق في المكان المستهدف.

ولفتت مديرية الصحة في إدلب أن عدد المنشآت الطبية التي استهدفتها قوات النظام وروسيا منذ 28 نيسان 2019، في محافظات حلب وإدلب وحماة، ارتفع إلى 40 مشفى ومركز صحي.

وتواصل قوات النظام وروسيا قصفهما للمراكز الحيوية في الشمال السوري، إذ خرج مشفى "الإيمان" التخصصي بأمراض النساء والأطفال في قرية أورم الكبرى غرب مدينة حلب عن الخدمة في نهاية آب 2019 نتيجة قصف جوي روسي.

وسبق أن قال رئيس لجنة التحقيق الدولية حول سوريا التابعة للأمم المتحدة باولو سيرجيو بينيرو الثلاثاء 17 أيلول 2019، إنه من غير "المبرر" القصف لقوات النظام وروسيا على المشافي في محافظة إدلب، مضيفا أنه لا يوجد أي تمييز بين المدنيين والعسكريين.

ويأتي ذلك رغم إعلان روسيا يوم 30 آب 2019، عن وقف إطلاق نار من قبل قوات النظام، بعد بدئها حملة عسكرية جنوبي إدلب وشمالي حماة.

وتشن قوات النظام وروسيا حملة قصف جوي مكثف على إدلب وحماة وشمال اللاذقية منذ 26 نيسان 2019، أدت لمقتل وجرح مئات المدنيين، ونزوح قرابة مليون إنسان، ودمار واسع في البنية التحتية لا سيما المشافي والمدارس.