الأخبار العاجلة
انهيار مبنى سكني بحي القاطرجي داخل مدينة حلب (وسائل إعلام النظام) - 12:35 تبادل أسرى بين لجيش "السوري الحر و"قوات النظام" قرب مدينة اعزاز شرق مدينة حلب (ناشطون) - 11:44 قصف مدفعي على قرية المنصورة غرب مدينة حماة مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة جورين القريبة (ناشطون) - 10:38 انفجار مجهول داخل مقر لقوات النظام على محور مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي (مراصد عسكرية + ناشطون) - 10:15 ارتفاع عدد الإصابات بـ" كورونا" إلى "أربعة" أشخاص في إدلب (مصادر طبية ) - 10:02 قوات النظام تقصف بالمدفعية قرية قليدين في سهل الغاب غرب حماه (ناشطون) - 09:58 انتخاب نصر الحريري رئيسا جديدا لـ "الائتلاف الوطني السوي" خلفا لأنس العبدة (بيان) - 15:43 عزل مشفيين جديدين والحجر على كوادرهما بعد ارتفاع الإصابات "بكورونا" في إدلب وحلب (مصدر طبي ) - 11:40 قتلى وجرحى بقصف طيران مجهول رتل عسكري لميليشيات إيرانية شرقي ديرالزور(ناشطون ) - 11:38 أربعة جرحى بانفجارسيارة مفخخة في مدينة الباب شرقي حلب( مصدر طبي) - 11:29

مظاهرة بحوض اليرموك في درعا تطالب بالحرية والمعتقلين

pictogram-avatar
Editing: حسن برهان |
access_time
تاريخ النشر: 2019/11/06 09:48

سمارت – درعا

تظاهر عشرات المدنيين ليل الثلاثاء – الأربعاء، في منطقة حوض اليرموك غرب مدينة درعا جنوبي سوريا للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون النظام السوري والحرية.

وقال شهود عيان ومصادر محلية لـ"سمارت": إن نحو 50 شخصا تظاهروا في بلدة الشجرة بمنطقة حوض اليرموك مطالبين بالإفراج عن المعتقلين والحرية، إضافة إلى رحيل ميليشيات إيران وحزب الله اللبناني من جنوبي سوريا، لافتين أن المظاهرة دامت لنحو 15 دقيقة فقط خوفا من الاعتقالات من قبل قوات النظام.

وأظهر تسجيل مصور بثه ناشطون الأربعاء، رفع المتظاهرين لافتتان كتب على إحداها "للصلح أحكام فأخرجوا أبنائنا من سجون الظلام - أحرار منطقة حوض اليرموك"، وسمع في التسجيل هتافات تنادي "بالروح بالدم نفديك يا شهيد، سوريا حرة حرة وإيران تطلع برا".

وسبق أن تظاهر عشرات المدنيين في مدينة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري، منتصف تشرين الأول 2019 لمطالبة الأخيرة بالإفراج عن المعتقلين من سجونها، كما  خرج أهال بمظاهرتين منفصلتين واحدة في درعا البلدة والأخرى على طريق السد في مدينة درعا، حمل المتظاهرون في إحداها علم الثورة السورية.

وعادت مظاهر الحراك الثوري كالمظاهرات وكتابة عبارات ضد النظام على الجدران للظهور مجددا في مدن وبلدات درعا، بعد سيطرة قوات النظام عليها في تموز 2018، بموجب اتفاقيات أبرمها الأخير مع الفصائل العسكرية برعاية روسية قضت "بتسوية" أوضاع الراغبين بالبقاء، وخروج الرافضين إلى شمالي البلاد.